الاخبار السياسية

وثائق الجرائم و محاكمة طارق الهاشمي وقرار "الإعدام"

واخ – بغداد  

حصلت “المدى” على مجريات محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في المحكمة المركزية، حيث كانت التهمة الاولى التي وجهت إليه وصهره احمد قحطان العبيدي هو اشتراكهما بقتل المجني عليهما طالب بلاسم وزوجته سهام إسماعيل في منطقة حي العامل بتاريخ 26/9/2011،

والتهمة الثانية هي جريمة قتل المجني عليها سهاد شمران في نفق الحارثية قرب فندق الرشيد بتاريخ 20/10/2011، والتهمة الثالثة الاشتراك في قتل المجني عليهما كل من إبراهيم صالح وفائزة عبد الأمير في منطقة البياع بتاريخ 27/11/2011.

بعد التدقيق تبين للمحكمة أن وقائع القضية تتلخص في أنه بتاريخ 26/9/2011 تعرض المجني عليهما طالب وزوجته سهام لحادث إطلاق نار من قبل مجهولين أدى إلى وفاتهما في منطقة حي العامل. كان الزوجان يستقلان سيارة نوع كيا بالقرب من دائرة البريد في المنطقة نفسها.

أما بتاريخ 20/10/2011 فقد تعرضت المجني عليها سهاد لحادث إطلاق نار من مسلحين مجهولين أدى الى وفاتها في منطقة الحارثية حين كانت تستقل سيارة نوع “سنتافيا”. فيما تعرض المجني عليهما إبراهيم صالح وفائزة إلى اطلاق نار مماثل من مجهولين ادى إلى وفاتهما على الخط السريع في منطقة البياع وكانوا يستقلون سيارة نوع “اوبترا”. 

وبحسب مجريات التحقيق تم تأكيد اشتراك المتهمين الهاربين طارق الهاشمي واحمد العبيدي مع متهمين آخرين في تنفيذ عمليات الاغتيال.

ووفق قول إحدى الشاهدات على الحادث تأكد أن الزوجين طالب وسهام كانا متوجهين الى زيارة احد الأقارب في حي العامل حين تعرضا لإطلاق نار من قبل مسلحين، مؤكدة ان الزوج كان برتبة عقيد منتسب الى رئاسة أركان الجيش. 

اما المجني عليها سهاد فقد أكد شهود بان الأخيرة كانت عائدة من مكتبها في منطقة المنصور إلى دارها في شقق الصالحية، وفي الطريق عند نفق الحارثية قرب فندق الرشيد تعرضت لإطلاق نار من قبل مجموعات إرهابية مسلحة.

فيما كان المجني عليهما إبراهيم وفائزة متجهين من البياع إلى السيدية وتعرضا لإطلاق نار أدى إلى وفاتهما، علما ان المجني عليه إبراهيم كان يشغل منصب معاون مدير عام في الأمن الوطني.

وطالب المدعون بالحق الشخصي ضد المتهمين الهاربين لقيامهما بالتحريض على قتل المجني عليهما.

وافاد عدد من الشهود بأنهم أثناء عملهم في فوج حماية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي صدرت إليهم أوامر مباشرة من مدير مكتبه احمد العبيدي بتوجيه من طارق الهاشمي بتنفيذ عمليات مسلحة تستهدف أجهزة الأمن “الجيش والشرطة”، باستخدام العبوات الناسفة والمسدسات الكاتمة واستهداف المجمعات المدنية بالسيارات المفخخة لتصفية بعض الشخصيات من موظفي الدولة. وأكدوا بأنهم تلقوا مبالغ مادية من طارق الهاشمي بعد انتهاء كل عملية تصفية “اغتيال شخصية” تسلم لهم عن طريق مدير مكتبه احمد العبيدي.

وأكدت الأوراق التحقيقية أن لجنة متخصصة أرسلت للتحقيق إلى بيت المتهم الهارب طارق الهاشمي في اليرموك بصحة الكلاب البوليسية وخبراء الأدلة الجنائية  واكتشفوا وجود كيس نايلون اسود مخبأ خلف خزانة ملابس في احد الغرف وعثر على جهاز كاتم للصوت. كما تم تفتيش بيت المتهم الهارب احمد العبيدي في منطقة زيونة وعثر داخل البيت على كاتم للصوت مخبأ في المطبخ.

وتضمنت الوثائق التي حصلت عليها “المدى” حكم الإعدام على نائب رئيس الجمهورية، حيث جاء في الحكم: الإعدام شنقا حتى الموت للمتهمين الهاربين طارق احمد بكر الهاشمي واحمد قحطان جميل محمد العبيدي وفق المادة الرابعة /1 وبدلالة المادة الثانية /1،3 من قانون مكافحة الإرهاب بقتل المجني عليها سهاد ناجح شمران في منطقة الحارثية بمنطقة 20/10/ 2011.

 كما تم الحكم على المتهمين الهاربين بالاعدام شنقا حتى الموت وفق المادة وفق المادة الرابعة /1 وبدلالة المادة الثانية /1،3 من قانون مكافحة الارهاب بقتل المجني عليهما طالب بلاسم وزوجته سهام اسماعيل في حي العامل 26/9/2011.

وجاء في القرار “لعدم كفاية الأدلة المتحصلة بحق المتهمين الهاربين طارق احمد بكر الهاشمي واحمد قحطان جميل محمد العبيدي قررت المحكمة إلغاء التهمة الموجهة ضدهما وفق المادة الرابعة /1 وبدلالة المادة الثانية /1،3 من قانون مكافحة الإرهاب بقتل المجني عليهما إبراهيم صالح مهدي وزوجته المجني عليها فائزة عبد الأمير والإفراج عنهما.

قد يهمك أيضاً