واخ ـ بغداد

دانت المفوضية العليا لحقوق الانسان اليوم الجمعة ،  حالة الانفلات الامني التي تعيشها محافظة ذي قار والتي تسببت بسقوط الضحايا بين المتظاهرين والقوات الامنية”.

وقالت المفوضية في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه ، ” تابعت المفوضية من خلال فرقها الرصدية الاحتجاجات في محافظة ذي قار والتي ادت تفاقم التصادمات بين المتظاهرين والقوات الامنية وباسف بالغ الى استشهاد (متظاهرين) واصابة (١٤٧) من المتظاهرين والقوات الامنية نتيجة استخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع والحجارة والالات الحادة اضافة الى حرق مبنى المحافظة وغلق جسري الزيتون والكرامة بالاطارات المحروقة .

وتحذر المفوضية، من ان إستمرار الانفلات الامني وعدم معالجة المشاكل المتفاقمة وقيام الحكومة والمؤسسة الامنية بدورها في حفظ الامن والامان ، سيؤدي بالنتيجة الى الفوضى واستمرار سقوط كم كبير من الضحايا.

واضافت “ان المفوضية سبق ان دعت رئيس الوزراء بتولي الموقف الأمني في المحافظة واتخاذ الإجراءات العاجلة لإيقاف نزيف الدم وبسط الأمن وايقاف الانفلات الامني فيها وتجدد دعوتها اليوم بعد تفاقم التصادمات وسقوط هذا الكم الكبير من الشهداء والمصابين .

كما تدعو المفوضية الحكومة المحلية الاستجابة لمطالب المتظاهرين السلمية وحقن الدماء والحفاظ على المال العام والخاص .