واخ ـ بغداد

طالب النائب السابق محمد اللكاش اليوم السبت ، تحالف عراقيون بزعامة عمار الحكيم الى تعليق عضويتهم في مجلس النواب لحين تحديد موعدا لاستجواب محافظ البنك المركزي “، متهما ” احد أعضاء هيئة رئاسة مجلس النواب ومن ورائه النواب ( البلطجية) والفاسدين بعرقلة الاستجواب بعد كسر النصاب “.

وقال اللكاش في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه : في الوقت الذي نؤكد فيه على الدور الرقابي لمجلس النواب والذي كان غائبا منذ 3 سنوات من بدء الدوره النيابية الحاليّة ،  نلاحظ ان احد أعضاء هيئة رئاسة مجلس النواب ومن ورائه بعض النواب ( البلطجية) والفاسدين ولطالما اصدعوا رؤوسنا بالإعلام لامتلاكهم ملفات فساد يقومون بعرقلة استجواب محافظ البنك المركزي وكانت فرصة مناسبة للكتله التي ينتمي اليها المحافظ ان يقوم هو بتبرئة نفسه وتجديد الثقه له عن طريق هذا الاستجواب وبطريقة ( حرامي لا صير من الاستجواب لا تخاف) لا ان تقوم بفضح نفسها وعرقلة هذا الاستجواب والحكم عليه مسبقا بانه فاسد”.

واوضح اللكاش ” ان عضو هيئة الرئاسة هذا هو من يرفض رفع الحصانة عن النواب الفاسدين والمزورين والمتورطين بعمليات ارهابية وجنائية والتي صدرت بحقهم مذكرات إلقاء قبض وكذلك امتناعه فصل النواب المتغيبين الذين تجاوزوا الحد المقرر لهم من الغياب وكذلك بعدم السماح لنواب فائزين لديهم قرارات من المحكمة الاتحادية من اداء اليمين الدستورية واستغلال منصبه ونفوذه في تعيين بعض الدرجات الخاصة لصالح الكتلة التي ينتمي اليها.

واشار الى ان” ملف الفساد الموجود في البنك المركزي من اكبر الملفات الموجودة في البلد والتي تتعلق بمزاد بيع العملة النقدية والمصارف الأهلية والسياسية النقدية للبنك وغسيل الأموال وغيرها ، داعيا الكتل السياسية التي تتبنى المسؤولين التنفيذين من وزراء ودرجات خاصة فرضتها المحاصصة المقيتة ان تسمح للنواب الشرفاء من متابعة دورهم الرقابي وفضح الفاسدين منهم وتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل.