واخ ـ بغداد

بسبب جائحة كورنا عام 2020 تحولت معظم الندوات الثقافية والفنية والمعارض التشكيلية ومعارص صور الفوتغراف ؛ وحتى العروض المسرحية والسينمائية وغيرها الى أنشطة تقدم من خلال الوساطة الالكترونية مستخدمة مجموعة من التطبيقات لضمان الحضور والمشاركة ، مما أضطر ‎%‎72 من الفنانين والاكاديمين والمثقفين لتعلم كيفية استخدام التكنلوجيا وتوظيفها في الاداءات الفنية وهذا أنطبق أيضا في مجال التعليم “.

وفي دراسة قام بها تجمع ” فنانو العراق ” خصت شريحة الفنانين والادباء والمهتمين بالشأن الثقافي أثبتت من خلالها أن من عمر 45 سنة الى 70 سنة هم الاكثر جديه بالرغبة بالتعرف على التطبيقات ك( zoom) وغيرها من المنصات التي يقدم من خلالها المحاضرات والندوات والانشطة المختلفة ، رغم مقاطعة الوسائط الالكترونية لهذه الاعمار قبل جائحة كورنا ، رغم أن استعمال الكمبيوتر والإنترنت أصبح جزءاً من تفاصيل الحياة اليومية والاقتصادية والتجارية والتربوية والثقافية في العراق والعالم فأن أمية الإنترنت تتآزر فيه مع الأمية الألف بائية ، كما تصيب الأمية الإلكترونية كثيراً من أفراد الطبقات المتعلمة وتعود بواعث أمية الإنترنت أساساً، إلى تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتربوية والسياسية، وغياب استراتيجية لتأسيس بنى تحتية تكنولوجية معاصرة .