واخ ـ بغداد

نصح مدير عام صحة بغداد الكرخ الدكتور جاسب الحجامي اليوم الاحد ، النائبة ماجدة التميمي باستبدال مصادرها الذين يزودونها بالمعلومات الغير دقيقة منعًا لادخالها في احراجات هي في غنى عنها”.

وقال الحجامي في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه ، ” اطلعت يوم امس على منشور للسيدة النائبة ماجدة التميمي ادعت فيه انها( تكشف عن الدوائر الحكومية التي لم تقدم حساباتها الختامية منذ سنوات)،وزعمت السيدة النائبة ان من ضمن تلك الدوائر هي دائرة صحة الكرخ منذ عام ٢٠١٦، و هنا اود ان اوضح جملة من الامور :-

١- ان دائرتنا ملتزمة بارسال ميزان المراجعة و الجداول التحليلية الختامية لكل سنة بسنتها و ضمن السقوف الزمنية المحددة لذلك و حسب المرفقات المنشورة في هذا التوضيح، وهي بالاعداد ٢٨٠٥٠ و ١٨٠٧٠ و ١٦٩٩٨ و ٢٠٦٩٠ و ١٠٤٩٢ في ٢٠١٦ و ٢٠١٧ و ٢٠١٨ و ٢٠١٩ و ٢٠٢٠ و على التوالي.

٢- انصح السيدة النائبة ان تستبدل مصادرها الذين يزودونها بالمعلومات الغير دقيقة منعًا لادخالها في احراجات هي في غنى عنها.

٣- انصح السادة النواب الذين بدأوا الدعايات الانتخابية مبكراً ان يزوروا عوائل الثلاثين شهيدًا في دائرتنا و تقديم الدعم المعنوي و المادي لهم فأبناءهم و آباءهم قدموا ارواحهم رخيصة من اجل درء خطر فايروس كورونا عنهم و عن عوائلهم في المنطقة الخضراء و غيرها، ثم زيارة الاربعة آلاف منتسب الذين اصابهم الفايروس و بعضهم نقله لعوائلهم و توفي بعض افراد عوائلهم بسببهم، كما انصحهم بالمطالبة بالتخصيصات المالية اللازمة لاكمال المستشفيات و المراكز الصحية المتوقفة و كذلك التي لم يبدء العمل فيها لحد الان بسبب عدم توفر التخصيصات المالية اللازمة لذلك، و كذلك المطالبة بصرف المخصصات المنصوص عليها في القوانين و التعليمات للمنتسبين الذين لم تصرف لهم لغاية اليوم بسبب عدم ورود الموازنة، فما هكذا يجازى من يضحي بنفسه و سلامة عائلته من اجلكم.

و شتان بين من يواصل العمل ليلاً و نهارًا معرضًا سلامته و سلامة عائلته للخطر و بين من ينعم بالراحة و الامان مع عائلته و يجلس خلف (الكي بورد) يسقط هذا و ذاك.