واخ ـ بغداد

كشفت كتلة النهج الوطني اليوم الخميس ، عن اكثر من (٣٢٠) مليار دينار ارباح الذي حصلت عليه المصارف “الطفيلية” بدون وجه حق ودون ان تقدم نشاطًا اقتصاديًا يذكر من بيع العملة الصعبة خلال فترة الثلاثين يوما الماضية فقط “.

وقال رئيس الكتلة عمار طعمة في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه ، تتضاعف الخسائر يوما بعد آخر نتيجة استنزاف العملة الصعبة في مزاد بيعها والتي تستحوذ مصارف طفيلية على ارباح كبيرة يتحمل ضريبتها الاقتصاد الوطني والمواطن ، ونوضح اثار هذه العملية التخريبية وفق النقاط الآتية :

1. بحساب الفرق بين سعر بيع الدولار من البنك المركزي وسعر بيعه من المصارف الوسيطة خلال الثلاثين يومًا الماضيةفقط فان الفرق بدأ بواقع (٦٠) دينارًا لكل دولار وارتفع ليصل الفرق الى ( ١١٠) دينار لكل دولار وبحساب معدل الارتفاع التقريبي للثلاثين يوما الماضية فان الفرق يتراوح بين (٨٠-٩٠) دينار لكل دولار
2. وبحساب مقدار مبالغ الدولار التي يبيعها البنك المركزي يوميا والتي تبلغ (٢٢٠) مليون دولار تقريبا فان ماتم بيعه من الدولار من قبل البنك المركزي لفترة الثلاثين يوما الماضية مع استثناء يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع يكون مجموع بيع البنك المركزي للدولار يقارب أربعة مليارات دولار .
3. وبحساب الربح الذي حصلته المصارف الطفيلية بدون وجه حق ودون ان تقدم نشاطًا اقتصاديًا يذكر من بيع تلك المبالغ لفترة الثلاثين يوما الماضية فقط بلغ اكثر من (٣٢٠) مليار دينار .
4. لو ان البنك المركزي اعتمد بيع الدولار مباشرة الى التجار المستوردين الحقيقيين وتجاوز المصارف الطفيلية لتمكنت الدولة من تحصيل هذه الفائدة البالغة (٣٢٠) مليار دينار لمدة شهر واحد فقط .
5. وباحتساب هذا الفرق الذي يمكن ان تستحصله الدولة للخزينة العامة وتستنقذه من أيادي تلك المصارف الطفيلية لمدة سنة فانه سيدعم الموازنة بمبلغ يقارب أربعة تريليون دينار سنويا

واشار الى ان” هذا المورد لوحده يغنينا عن القرارات غير المدروسة التي تنوي الحكومة اتباعها ببيع النفط العراقي مسبقا لغرض توفيرها ملياري دولار ويجنبنا أية قرارات مجحفة أخرى تستهدف تقليل رواتب عامة الموظفين .