واخ ـ بغداد

دعت منظمة اليونسيف في العراق اليوم الخميس ، كافة الأطراف إلى ضرورة حماية الأطفال وابعادهم عن الأذى”.

وقالت حميدة لاسيكو، ممثلة الأمم المتحدة في العراق في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه ، تؤكد اليونيسف بكل أسى مقتل ثلاثة أطفال في السليمانية وسنجار في شمال العراق، وجرح طفلين آخرين هذا الاسبوع.

قٌتل طفلان في سنجار، وأصيب طفلان آخران عندما انفجرت عبوة غير منفلقة عليهم. ويعدّ هذا الحادث بمثابة تذكير قاسٍ جدا بأن الألغام الأرضية والمخلفات الحربية المتفجرة ما تزال تهدد حياة الأطفال في العراق. بينما قُتل طفل واحد على الأقل في السليمانية، خلال موجة الاحتجاجات المستمرة في المحافظة.

وبهذه المناسبة الأليمة، تدعو اليونيسف كافة الأطراف إلى ضوروة حماية الأطفال وابعادهم عن الأذى.

يمكن للأطفال أن يكونوا في أمان في كل مكان، في بيوتهم، في الأحياء التي يسكنوا فيها، وفي الشوارع. لكن هذا العنف المتواصل، وعدم الاكتراث بسلامة الأطفال يجب أن يتوقف.

للأطفال حق في العيش بأمان، وفي منأى عن كافة أشكال العنف، وهو حق نصت عليه اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل. والعراق بلد عضو في الاتفاقية المذكورة، لذا عليع أن يبذل كل ما بوسعه لضمان أن كل ولد وبنت يمكنهم العيش بسلام وكرامة.

واضافت ” تحرص اليونيسف على دعم حقوق كل طفل ورفاهيته في كل شيء نقوم به. نعمل، بالتعاون مع شركائنا، في 190 دولة وإقليما، لكي نترجم هذا الالتزام إلى افعال عملية واقعية، مع تركيز جهودنا بشكل خاص على الوصول إلى الأطفال الذين ينتمون إلى الفئات الأكثر ضعفا وهشاشة واقصاءً، من أجل جميع الأطفال، وفي كل مكان.