واخ_ بغداد

اعلن نواب عن كتلة تحالف سائرون النيابية رفضهم مساعي بيع النفط العراقي بالدفع المسبق ،  محذرين الحكومة من المضي بهكذا اجراءات وحيل ستكبل البلد بالتزامات مستقبلية تعقدها جهات مشبوهة .

وقال عضو لجنة النفط والطاقة النيابية صادق السليطي، في مؤتمر صحفي مشترك مع نواب التحالف، حضرته ” خبر برس ” ان “ شركة تسويق النفط (سومو) اعلنت عن عرض كميات من النفط العراقي تقدر بـ (48 مليون برميل) وتعرض للبيع لمدة (5) سنوات قادمة وتباع بطريقة الدفع المسبق وبسعر تقديري اولي للبرميل الواحد يساوي (المعدل الشهري او السنوي لنفط برنت للفترة التي تسبق تاريخ العقد) “.

واضاف ان ” هذا الامر خطير جدا ومرفوض لان الحكومة الحالية جرى تشكيلها لاعداد انتخابات مبكرة وليس لادخال البلد في تعاقدات مشبوهة تكبل الثروة الوطنية لسنوات قادمة “.

واوضح ان ” الحكومة ستستلم اموالا  لنفط سيصدر لاحقا  ، ومن نفس حصة العراق  في منظمة اوبك”، مبينا ان ” العراق سيصدر نفطا ولا يستلم شيء بالاشهر والسنوات القادمة كونه استلم المبالغ مقدما ، ما سيسبب كارثة اقتصادية غير مسبوقة “.

وتابع القول ان ” ان شركة سومو جهة غير سيادية ولا مالية مختصة لتخول بالاقتراض ورهن النفط العراقي لجهات خارجية وتضع عنق العراق بيد تلك الشركات،  وهذا الاجراء لم يرد بالنظام الداخلي لشركة سومو “، مشيرا الى انه ” كان الاولى بشركة سومو السعي الجاد واقناع منظمة اوبك لرفع حصة العراق من الكميات المصدرة والعمل على تقليل كلف النقل والشحن بما يحقق زيادة الايرادات المالية للعراق ” .