الاخبار السياسية

كتلة الاحرار تحمل المالكي مسؤولية تفجير صلاة الجمعة لاعادته البعثيين والضباط السابقين

واخ ـ بغداد

حملت كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي مسؤولية تفجير مدينة الصدر ظهر امس الجمعة باعتباره المسؤول الاول والمباشر كقائد عام للقوات المسلحة .

وقالت  النائب عن كتلة الاحرار اقبال الغرابي في بيان تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه” ان  كتلتها تحمل المالكي مسؤولية الخروقات الامنية على اعتباره القائد العام للقوات المسلحة فضلا عن إعادته للبعثيين والضباط السابقين “.

واضافت ان ”  الخروقات الامنية بدأت بالازدياد يوماً بعد يوم بسبب تمسك المالكي بالوزارات الامنية واعادته للبعثيين والضباط السابقين للخدمة في صفوف الجيش العراقي “.

وتابعت الغرابي ان ” ماحدث امس في صلاة الجمعة لايتناسب مع دعوة الاصلاحات التي دعا اليها المالكي وحزب الدعوة “، لافتة الى ان الاصلاحات ماهي الا حبر على ورق وللماطلة و للدعاية الانتخابية ولاهداف بعيدة المدى  الغرض منها ممارسة الدكتاتورية والتمسك بالسلطة له ولحاشيته وليس لها دخلاً بالكتل السياسية  “.

وشهدت مدينة الصدر يوم امس استهداف صلاة الجمعة فيها بانفجار عبوتين ناسفتين اسفر عن سقوط [19] قتيلاً وجريحاً بحسب مصادر امنية يأتي ذلك في وقت تشهد فيه البلاد ازمة سياسية استمرت عدة شهور حول الشراكة في ادارة الدولة وامور اخرى ، وقد طرح التحالف الوطني ورقة الاصلاحات من اجل حلحلة الازمة .

هذا وسمح رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي خلال الاشهر الماضية باعادة ضباط الجيش السابق في محافظات كركوك ونينوى وصلاح الدين وديالى والانبار وميسان وواسط والديوانية من رتبة مقدم فما دون الى الخدمة . 

قد يهمك أيضاً