واخ ـ بغداد

حفاظًا على أمن بيانات الناخبين النصية والحيوية وسرّية تبادلها بين المفوّضية العليا المستقلّة للانتخابات، ووزارة الداخلية، استقبل رئيس مجلس المفوّضين (جليل عدنان خلف) ورئيسة الإدارة الانتخابية الدكتورة (أحلام الجابري) يوم الاثنين الموافق 30/11/2020 في المكتب الوطني للمفوّضية، القيادات الأمنية التابعة لمديرية البطاقة الوطنية في وزارة الداخلية بحضور الفريق الفنيّ المتخصّص بإدارة بيانات الناخبين في المفوّضية من جهة، والفريقين الفنيّين في مديرية البطاقة الوطنية ووزارة الاتّصالات العراقية من جهة أخرى؛ لبحث آلية تبادل بيانات الناخبين بين الجانبين.

إذ جرى في اللقاء التطرّق إلى مراحل إنجاز العمل في مشروع إنشاء المنظومة الوسطية لتبادل البيانات الحيوية والنصية. وأوضح رئيس مجلس المفوّضين أنّ المفوّضية ملتزمة بتوقيتات زمنية عملياتية في إنجاز سجل ناخبين متكامل يحوي بيانات الناخبين كافّة؛ استعدادًا للانتخابات المبكّرة في السادس من شهر حزيران لعام 2021م.

وبحث الطرفان آلية إضافة البيانات الحيوية إلى البيانات النصية الخاصّة بالبطاقات القصيرة الأمد الموزّعة على الناخبين؛ لتتمكّن المفوضية من تحويل البطاقات الإلكترونية القصيرة الأمد إلى بطاقات بايومترية طويلة الأمد، فضلًا عن بحث آلية تبادل البيانات بين الطرفين للناخبين غير المسجّلين بايومتريًّا؛ ليتسنّى للمفوّضية تسجيل الناخبين كافّة بايومتريًّا. وأكّد رئيس المجلس ضرورة أن تتّسم عملية تبادل بيانات الناخبين بسرّية تامّة على وفق آلية أمنية معتمدة لديهم، إذ إنّ أمن بيانات الناخب والمحافظة عليها مسؤولية كبيرة، وواجب قويم يقع على عاتق الجميع.

وفي السياق نفسه تطرّقت رئيسة الإدارة الانتخابية إلى آلية تنسيق العمل بين الطرفين، بما يسهم في تسهّيل عمل المفوّضية في مرحلة تسجيل الناخبين جميعًا بايومتريًّا من دون مراجعة مراكز التسجيل، ومن ثَمّ إصدار البطاقة البايومترية الخاصّة بهم وتوزيعها عليهم ضمانا لصوتهم يوم الانتخاب.