الاخبار السياسية

مصادر مطلعة : برهم صالح بديلا عن طالباني.. ونائب كردي.. عودة الرئيس غير معلومة

واخ – خاص

نشرت تسريبات اعلامية عن مصادر ترفض الكشف عن اسمها أن هناك رغبة مشتركة عراقية – اميركية باستبدال جلال الطالباني ببرهم صالح . وقالت هذه المصادر أن التقاء هذه الرغبة بين الجانبين لها اسباب مبررة مثلما هي مرجحة ، منها أن الطالباني مريض ، ولم يعد قادرا على ادارة حوارات صعبة بين الاكراد والحكومة ، ولاسيما بعد استفحال الخلافات بين الحكومة المركزية وحكومة الاقليم .

في هذا السياق أشارت المصادر الى أن برهم صالح أكثر مقبولية من أي شخصية كردية أخرى لدى السياسيين العرب ، ولدى السيد نوري المالكي بوجه خاص ، فهو تكنوقراطي ، واقل تعصبا من مسعود البارزاني قوميا ، واكثر تحررا من قبضة الأخير ، فضلا عن أنه حيوي ويمتلك افكارا مهمة عن مرحلة اعادة البناء الحالية . 

الى ذلك نفى عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد پيره، الخميس، الانباء التي تحدثت عن عودة رئيس الجمهورية جلال طالباني الى اقليم كوردستان يوم السبت المقبل، مؤكداً على عدم وجود موعد محدد لعودته الى البلاد من رحلته العلاجية في المانيا.

وقال پيره، في تصريحات صحفية ان “الانباء التي تحدثت عن عودة رئيس الجمهورية جلال طالباني الى الاقليم يوم السبت المقبل غير دقيقة”، مؤكدا ان “طالباني سيبقى في المانيا لفترة اخرى وليست لديه النية للعودة الى اقليم كوردستان خلال عطلة عيد الفطر”.

واشار پيره، وهو مسؤول المركز الثالث لتنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في اربيل، الى أنه “ليس هناك موعد محدد لعودة طالباني للبلاد”.

يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني كان قد غادر البلاد، من مطار السليمانية الدولي، متوجها الى المانيا، في 17 من شهر حزيران الماضي، في رحلة علاجية ، اجرى خلالها عملية لركبته وصفت بالناجحة في 20  تموزالماضي، فيما اشارت بعض التقارير الصحفية والتصريحات السياسية الى قرب عودته بعد استكمال مراحل علاجه في المانيا.

 وسبق للفريق الطبي التي اشرف على علاج طالباني قد اكد انه فضلا عن اجراء تلك العملية الجراحية فانه خفض نحو 20 كيلوغراما من وزنه، مؤكدا انه يستطيع الان الوقوق على قدميه والسير من دون الحاجة الى ما يتعكز عليه، وانه خلال فترة الشهرين الماضيين كان تحت العناية الطبية الدقيقة.

قد يهمك أيضاً