واخ ـ بغداد

اكد عضو مجلس النواب رعد الدهلكي اليوم الاحد ، ان الاساءة لشخص الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم هو اساءة لكل المسلمين وهو امر لايمكن القبول به او الاستماع لأي مبررات يتم طرحها في هذا المجال، داعيا الحكومة ووزارة الخارجية الى استدعاء السفير الفرنسي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج على تلك الاساءة والمطالبة بالاعتذار الرسمي لكل المسلمين.

وقال الدهلكي في بيان صحفي صدر عن مكتبه الاعلامي وتلقت “خبر برس” نسخة منه ، ان “تبني الرئيس الفرنسي للرسوم الكاريكاتورية المسيئة إلى الرسول الأعظم والتي نُشرت على واجهات مبانٍ في مدينتي مونبيلية وتولوز، هو امر صادم  ولم نكن نتمناه، على اعتبار ان هكذا اساءات وممارسات مرفوضة، ومن يتبناها فهو يعمل على إيجاد الحواضن لانتشار قوى الارهاب والتطرف وان مثل هذه الممارسات لا تنسجم مع حرية التعبير كما أنها تتعارض مع المواثيق الدولية التي تحرم التعرض للانبياء والرسل واصحاب الديانات”.

واضاف الدهلكي، ان “هكذا اساءات ينبغي عدم السكوت عنها وعلى البرلمانات وجميع المنظمات الدولية الاسلامية، المباشرة وفق الاطر القانونية لرفع دعاوى دولية ضد كل من يسئ لشخص الرسول الأكرم”، مشددا على ان “ديننا علمنا ان لانسئ لجميع الاديان ونحترم جميع المعتقدات وهو ما كنا نتمناه من دعاة الحرية والديمقراطية واحترام الاخر”.

واكد الدهلكي، اننا “ومن باب النصيحة فاننا ندعو الرئيس الفرنسي، الى تقديم الاعتذار للمسلمين قبل ان يرى نفسه وكل فرنسا معزولة عن باقي العالم الاسلامي وجميع الابواب مغلقة في وجوهم، كما نؤكد على ضرورة تجميد حكومة الكاظمي لكل الاتفاقيات التي ابرمت مع فرنسا لحين تقديمها الاعتذار”