الاخبار السياسية

محمد الخالدي ينتقد المخاوف من زيارة اوغلو والتصعيد الاعلامي ضدها

واخ ـ بغداد 

 

انتقد النائب محمد الخالدي مقرر مجلس النواب العراقي المخاوف من زيارة وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو لكركوك والتصعيد الاعلامي ضدها. ووصفها بانها: “زيارة طبيعية ورسمية تمت مع ادارة محافظة كركوك، بعد حصوله علي موافقة الحكومة العراقية من خلال حصوله علي سمة الدخول بشكل رسمي”.

وقال الخالدي في بيان صحفي تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه : “ان الزيارة تهدف الي فتح الأبواب امام رجال الاعمال الاتراك لدخول الاسواق المحلية من اجل تفعيل الأعمار والاستثمار في المحافظة”.
واضاف: “ان زيارة اوغلو لكركوك كانت للعمل علي توأمة المحافظة مع مدينة تركية من اجل النهوض بواقعها الخدمي والعمراني والاقتصادي”.

واشار الى ان “اوغلو اكد علي التعايش السلمي للمكونات العراقية في كركوك وكونها مثالا للمحبة والمودة والتعايش السلمي مع وقوف تركيا علي مسافة واحدة من جميع المكونات العراقية”.

ولفت الخالدي الي ان “الزيارة ستفتح أبواب الاستثمار والاعمار لرجال الاعمال الاتراك لزيارة المحافظة وتطويرها ورفع حركة النهوض العمراني والخدمي والسياحي بما يوازي ثقلها الاقتصادي وبما يوازي حركة العمران في اقليم كردستان ومناطق اخري في العراق”.

واوضح مقرر مجلس النواب: “ان زيارة وزير الخارجية التركي تمت بصورة رسمية وبعد حصوله علي سمة الدخول بشكل رسمي الي العراق من قبل السفارة العراقية في تركيا”.

وبين: “ان هذه الزيارة سيتبعها زيارات اخري متبادلة لمسؤولي محافظة كركوك ورجال الاعمال الاتراك للعمل علي تنشيط حركة التجارة والاعمار فيها من اجل إنقاذها من الواقع المتردي الذي تعاني منه، من نقص الخدمات والطاقة التي فشلت الحكومة المركزية في تأمينها لسكان كركوك والمحافظات الاخري”.

وكان وزير الخارجية التركية احمد داود اوغلو وصل الى اقليم كردستان امس الاول، وزار كركوك يوم امس دون علم او اشعار الحكومة العراقية .

وقد انتقدت وزارة الخارجية هذه الزيارة بشدة، وعدتها تدخلا سافرا بالشأن العراقي .

وقالت في بيان لها: “إن هذه الزيارة نعدها نوعا من الانتهاك الذي لا يليق بتصرف وزير خارجية دولة جارة ومهمة مثل تركيا، وهي تشكل فضلاً عن ذلك ، تدخلاً سافراً بالشأن الداخلي العراقي.

وتابعت: “ان على تركيا تحمل نتائج هذا العمل أمام الشعب العراقي وما يمكن أن يفرزه “.

واستدعت وزارة الخارجية اليوم القائم بالاعمال التركي في بغداد مولود ياقوت، وسلمه وكيل الوزارة لبيد عباوي مذكرة احتجاج رسمية على زيارة اوغلو لكركوك دون علم الحكومة الاتحادية وموافقة وزارة الخارجية، لتسليمها الى الحكومة التركية. وتضمنت المذكرة طلب الحكومة العراقية تفسيرا عاجلا لما حدث./

قد يهمك أيضاً