كشف النائب عن كتلة بدر البرلمانية عدي شعلان ابو الجون اليوم الجمعة ، عن تعيين رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي شخصين عليهما مؤشرات امنية لعملهما في جهاز المخابرات في النظام السابق وعليهما شبهات بتورطهما بأغتيال الشهيد ابو مهدي المهندس.

وقال ابو الجون في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي اليوم وتلقت ” خبر برس” نسخة منه ،  ان “الكاظمي وكما يبدوا فانه يعمل على تقوية النفوذ الامريكي والبعثي من جديد من خلال زرع شخوص لديها ارتباطات واضحة بالنظام السابق وبعمليات ارهابية واجرامية قامت بها الادارة الامريكية”، مبينا ان “الكاظمي عمل على تعيين شخصين عليهما مؤشرات امنية لعملهما في جهاز المخابرات في النظام السابق وعليهما شبهات بتورطهما بأغتيال الشهيد ابو مهدي المهندس”.

واضاف ابو الجون، ان “الشخص الاول الذي عمد الكاظمي على تعينه هو مصطفى النعيمي والذي كان يشغل منصب مدير دائرة الاقامة في جهاز المخابرات بزمن المقبور، حيث يشغل حاليا منصب مدير عام الادارية والمالية اضافة الى منصبه كمدير المكتب الخاص للكاظمي في جهاز المخابرات، على اعتبار ان الكاظمي حتى اللحظة ما زال مشرفا على جهاز المخابرات”، لافتا الى ان “الشخص الثاني هو امير الكلابي الذي كان هو الاخر يشغل منصبا مهما في جهاز المخابرات السابق حيث تم تعينه مديرا عاما للمنافذ الحدودية”.

واكد ابو الجون، ان “الشخصان من ضمن المتهمين باغتيال الشهيدين القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس، بالتالي فلا نجد اي تفسير منطقي لهذه التعينات من قبل الكاظمي الا رغبته في ضرب العملية السياسية بالعراق الجديد واعادة البلد الى مربع الدكتاتورية والحقبة المظلمة من عمر العراق”.