واخ ـ بغداد

استذكر نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية حسن توران ، مناسبة حلول ذكرى السادس عشر من تشرين الاول التي يتزامن فيها الذكرى الثالثة لعمليات فرض القانون التي سيطرت فيها القوات الاتحادية على محافظة كركوك واعتبره يوما مباركا لكل من ساهم في ذلك الانجاز.

وقال توران في تصريح بالمناسبة ان حلول الذكرى الثالثة لعمليات فرض القانون في 16 تشرين الاول من عام 2017 تدعونا جميعا الى المحافظة على هذا المنجز الوطني وأن يتم بسط هيمنة الدولة ومقارعة بقايا فلول الإرهاب وأوكار الشر ونشر الأمان من أجل حياة كريمة لكافة أبناء العراق عامة واهالي مدينة كركوك خاصة عبر احقاق الحق وتوزيع السلطات وتقاسمها بين مكونات كركوك بشكل متساوي دون تهميش لأية جهة.

واكدّ توران أن مدينة كركوك ومواطنيها جزء غال وثمين من الوطن العراقي واننا اذ نبارك ونشد بقوة على أيدي كل من ساهم في هذا الإنجاز العظيم وعلى رأسهم رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي، فاننا نثمن عاليا الأداء المهني للقوات الاتحادية ومساهمتهم في فرض القانون مع ضرورة إتخاذ الإجراءات الأمنية لملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابي وكل من تسول له نفسه العمل على تعكير أمن المحافظة وتفويت الفرصة عليهم، لان كركوك كانت وستبقى جزء مهم وحيوي من العراق الموحد أرضا وشعبا ونموذجا حقيقيا للتعايش السلمي ومؤكدا على ضرورة إجراء الحوار البناء والجدي بين مكونات المحافظة للوصول الى حلول سلمية مستدامة فيها.