واخ ـ بغداد

اكد امين عام عصائب اهل الحق قيس الخزعلي :” ان الاحداث الاخيرة التي شهدتها كربلاء الامام الحسين “عليه السلام” في ذكرى اربعينيته ، والتي هي محل انظار كل الاحرار في العالم ، والتشويه الذي حصل ومحاولة ايجاد الفتنة ، هي امر مؤسف ومحزن للغاية “.

وقال الخزعلي في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه :” ان استمرار هذه المهازل والتي ادت الى ان تراق الدماء وتقطع ارزاق الناس ويعطل الدوام ويعتدى على منتسبي الاجهزة الامنية باسم (الثوار) ، دون ان تكون هناك اجراءات قانونية او مجتمعية مناسبة ، امر يهدد الاستقرار والامان ، وخصوصاً في شعائرهم المقدسة وخصوصاً بعد انضمام اصحاب الحركات المنحرفة اليهم ، وما اكثرهم ، ما يجعل احتمالية لتطور الامور الى مآلات خطيرة تهدد السلم المجتمعي والاستقرار الامني “.

واضاف :” اننا نعتقد ان الموقف الاهم هو موقف المجتمع ، الذي نعلم جميعاً انه وصل الى مرحلة الرفض لهذه التصرفات الشاذة والمنحرفة “، مشيرا الى :” ان هذا بمجرده ليس كافياً وانما يحتاج ان تتصدى الفعاليات والشخصيات المجتمعية لرفض هذا السلوك التخريبي الذي يقوم به هذا النفر الضال ، ومن ثم على القوات الامنية والاجهزة القضائية ان تقوم بواجبها كاملاً ، وعلى القيادة السياسية ان توفر كل الدعم لمنتسبي قواتنا الامنية للقيام بواجبهم ” .