واخ ـ بغداد

إستقبل نائب رئيس مجلس النواب العراقي بشير خليل الحداد اليوم الإثنين 5/10/2020 بمكتبه الرسمي في أربيل وفداً من النساء الايزديات الناجيات من تنظيم داعش الإرهابي، الحداد وخلال اللقاء أكد على أن الايزيديين من المكونات الأصيلة للشعب العراقي، ودفعوا ثمناً غاليا من التضحيات بسبب إنتمائهم الديني، ونحن في مجلس النواب ماضون لإقرار التشريعات والقوانين الخاصة بالناجيات والناجين الضحايا لتعويضهم مادياً ومعنوياً، والعمل بكافة الوسائل من أجل تأهيل النساء الناجيات وتوفير الرعاية الكاملة وإعادة دمجهن إلى المجتمع وتأمين حياة كريمة لهن، وتسخير الإمكانيات والطاقات المتاحة لتأهيل البنى التحتية لمناطقهن.

وأضاف الحداد في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه ، ” إن جريمة القتل الجماعي للأخوة الآيزيديين في سنجار وفي سهل نينوى التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي تركت آثارا نفسية صعبة لايمكن إزالتها بسهولة في نفسية أي فرد من ضحايا تلك الجرائم النكراء”.

نائب رئيس المجلس أفاد بأن مجلس النواب العراقي حريص وجاد في سعيه لإقرار القوانين التي من شأنها رفع المعاناة وإنصاف المتضررين من كافة المكونات، ان مشروع قانون (الناجيات الآيزيديات) ومقترح قانون ( الإبادة الجماعية للإيزديين) الذي قدم مؤخراً للمجلس يهدفان إلى تعويض المتضررين مادياً ومعنوياً ونفسياً، وتعريف الجريمة الواقعة بحقهم كإبادة جماعية، وتأمين الحياة الكريمة لهم، وتقديم الرعاية اللازمة وتوفير الملاذ الآمن والسكن الملائم لإيوائهم، وإيجاد فرص العمل والتحصيل الدراسي للناجيات وأبنائهن.

وأشار الحداد إلى أن مجلس النواب أنهى القراءة الأولى والثانية لمشروع قانون الناجيات، وهناك آراء وافكار عديدة لإغناء المشروع من داخل المكون الآيزيدي ولا يتم التصويت على القانون واقراره قبل اخذ ملاحظات ومقترحات ذوي العلاقة للمكون.