واخ ـ بغداد

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب أن المتظاهرين المطالبين بالتعيين ليسوا فائضين عن الحاجة بل ضحية سوء التخطيط المتراكم في استثمار الطاقات.

وجاء في كلمته أمام مجلس الجامعة العراقية أن وزارة التعليم ومؤسساتها الجامعية يؤدي فيها أكثر من ستة عشر ألف من موظفي العقود مهامهم الموكلة إليهم ويمثلون حاجة فعلية في الجامعات والمعاهد الحكومية التي تتعامل مع مدخلات متصاعدة من واقع النمو السكاني.

وأعرب عن التزام وزارة التعليم العالي بالتعامل الثابت والجاد مع ملف حملة الشهادات العليا والخريجين الأوائل على وفق السياقات والتشريعات التي تتيح لمؤسسات الدولة تفعيل درجاتها الوظيفية وتمكين شرائح الخريجين المختلفة من اعتلاء وظائفهم حال اطلاق التعيينات.

وثمن التعاطي الفاعل للجامعات والكليات الأهلية التي سارعت بتوفير فرص عمل ممكنة لحملة الشهادات والسعي الإيجابي الى تخفيف آثار التداعيات الراهنة على هذه الشريحة المهمة.