واخ ـ بغداد

اكدت قيادة العمليات المشتركة ” ان تحقيقات وزارة الداخلية مع الارهابيين المتورطين باستهداف البعثات الدبلوماسية ستعرض على المواطنين بعد الانتهاء منها، فيما وصفت استهداف البعثات الدبلوماسية ومطار بغداد بالاعمال الارهابية، متوعدة بملاحقة كل من تورط بهذه الاعمال التخريبية.

وقال المتحدث الرسمي باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي في تصريح صحفي : ” ان قيادة العمليات المشتركة اصدرت بياناً ادانت فيه التعدي على البعثات الدبلوماسية، وتم وصف هذه الجريمة بأنها جريمة ارهابية نكراء، ومن قام بهذا العمل والفعل الجبان يجب ان يقدم الى العدالة”.

واضاف :” ان القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، وجه بايقاف عمل القوة التي كانت مسيطرة امنياً على تلك المنطقة، فضلاً عن اجراء سلسلة من التحقيقات معها، لمعرفة كيفية حدوث هذا الخرق، ومن هو المسؤول عن هذا الخرق الامني”.

واكد :” ان هناك حديثاً لوزير الداخلية عثمان الغانمي، اكد فيه القاء القبض على اشخاص لهم علاقة بالاعمال الارهابية التي استهدفت البعثات الدبلوماسية”.

واوضح :” ان القاء القبض على اشخاص لهم علاقة بهذا العمل الارهابي الجبان، يعطي رسالة الى الارهابيين، بانهم مهما استطاعوا الفرار، فلابد من ملاحقتهم وتعقبهم وايداعهم السجن، لينالوا جزاءهم العادل”.

ولفت الى :” ان النتائج التحقيقية وصلت الى نتائج كبيرة ومهمة، وبعد اكمال التحقيقات، ستعرض على المواطنين، لان هذا الموضوع هو قضية رأي عام”.

واكد الخفاجي :” ان “هذا العمل يدل على تعمد الاضرار بمصالح العراق، وبعلاقاته الخارجية، في وقت نحن بامس الحاجة فيه الى العلاقات الدولية، وكذلك بامس الحاجة الى تطوير الاقتصاد وحل مختلف الازمات، لذلك من يقوم بهذا العمل يحاول ان يؤذي العراق، وشعب العراق، ومصالح العراق”.

وبين :” ان استهداف البعثات الدبلوماسية ومطار بغداد الدولي عمل إرهابي”، متسائلاً باستغراب “ماذا توصف شخصاً يطلق صاروخاً ليصيب هدفاً حيوياً مثل مطار بغداد؟ وما هي الرسائل التي يريد أن يوصلها إلى الآخرين؟؟ هل يرغب بإيصال رسالة بأن العاصمة بغداد غير آمنة”، مبيناً أن “نتائج هذه الرسائل سلبية”.