واخ ـ بغداد

اكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال استقباله سفراء 25 دولة شقيقة وصديقة ، أن الهدف من الهجمات على البعثات الدبلوماسية هو إضعاف الحكومة بالدرجة الاولى ومنعها من التركيز على التحديات الأساسية التي يواجهها البلد، وكذلك لعزل العراق عن المجتمع الدولي، لكي تعبث الجماعات المنفلتة وغير المنضبطة بالبلد عن طريق أبواب الفساد.

وقال الكاظمي في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي وتلقت “خبر برس” نسخة منه ، “نعلم حجم التحديات التي يمر بها العراق، والظروف التي أتت فيها الحكومة هي نتيجة انعكاسات اجتماعية، بسبب سوء الإدارة في العراق لفترة طويلة “، مبينا “قبلنا بمهام رئاسة الحكومة، فقط لإنقاذ مايمكن إنقاذه، لكي يستعيد العراق جزءا من عافيته.

واشار الى ان” الظروف الاقتصادية الصعبة وسوء الإدارة في العراق التي اعتمدت على النفط، وانهيار أسعاره ووباء كورونا والتحديات الأمنية، كلها تحديات على هذه الحكومة العمل على تذليلها ، مؤكدا ” أصبح واضحا جدا أن الهدف من الهجمات على البعثات الدبلوماسية هو إضعاف الحكومةبالدرجة الاولى ومنعها من التركيز على التحديات الأساسية التي يواجهها البلد، وكذلك لعزل العراق عن المجتمع الدولي، لكي تعبث الجماعات المنفلتة وغير المنضبطة بالبلد عن طريق أبواب الفساد”.

واوضح ان” الجماعات المنفلتة وغير المنضبطة مصلحتها أن يكون العراق دولة ضعيفة وفاشلة، لكي يستمروا بامتصاص خيرات وموارد البلد “، مؤكدا ان” أمن البعثات الدبلوماسية هو واجب الحكومة،وواجبنا حمايتها وهو حق طبيعي، وقمنا بإجراءات حمايتها وسنستمر ونتحدى الجماعات المنفلتة وغير المنضبطة ، مبينا ” نعمل بكل جد على إعادة الاعتبار للمؤسسة الأمنية.