واخ ـ بغداد

قال النائب السابق محمد اللكاش اليوم الخميس ، رغم  حجم التحديات والمؤامرات والتدخل بشؤون العراق التي تقودها الولايات المتحده الامريكيه وبعض دول الخليج بعد 2003 ولكن لم أر ذلاً وانكساراً لبعض القيادات الشيعيه ذات التمثيل البرلماني بعد 2003 مثلما أراه هذه الايام بسبب عدم التزامهم بتوجيهات وإرشادات ونصائح المرجعيه العليا وليست القيادات السنيه والكرديه بافضل حال منهم”.

وأضاف اللكاش في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه ، “من يعول على الكاظمي وفريقه بإنجاز المهام التي أوكلت اليه في برنامجه الحكومي فهو واهم وذاهب بالبلد الى الفوضى. وعلى القيادات الشيعيه التنازل بعض الشئ من المكتسبات الحزبيه الضيقه وأخذ زمام المبادره بالالتزام بتوجيهات ونصائح وإرشادات المرجعيه الاخيره وخاصة مايتعلق بملفات الانتخابات المبكره والفساد واعادة هيبة الدوله وحصر السلاح بيدها. وهناك أغلبيه صامته تقدر ب ‎%‎80 من ابناء شعبنا تراقب الوضع الراهن وقد تحدد بوصلتها بعد حين”.

وحذر اللكاش “بالوقت نفسه من التفريط بهيئة الحشد الشعبي رغم التحفظ على بعض قياداتها والتفريط يعنى خيانه لآلاف الشهداء والجرحى “.