اوصت لجنة الخدمات والاعمار النيابية  الالتزام التام بالتصاميم الاصلية والكشوفات   الاولية التي تم التعاقد عليها لتنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير ، مؤكدة عدم السماح في اختزال أو خذف فقرات  أو إلغاء مواصفات من اجل تقليل الكلف.

 

وقال عضو اللجنة النائب برهان المعموري في مؤتمر صحفي مشترك مع اعضاء اللجنة  ”  منذ الاعلان عن تنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير استبشر العراقيين من مردودات اقتصادية إيجابية وسيادية وفي كل الجوانب وذلك لحاجتنا الماسة لهكذا مشروع يرفع من  كل مستويات العراق مع اغلب طرق تجارة العالم “.

 

واوضح ان ” التأخير المستمر في تنفيذ مراحله جعلنا نتساءل عن الأسباب التي تعرقل التنفيذ والمستجدات المتداولة لدى الكثير من المعنيين حول تغيير بعض فقرات التصاميم من اجل توفير المبالغ اللازمة لتعجيل إنجازه  ، ماقد يؤدي إلى قلة فاعليته وقلة الاستيعابية المحولات المتوقعة وخاصة ما يدور حول الأعماق،  التصحيحية وأطول الأرصفة وغيرها “.

 

وتلا المعموري جملة توصيات ، منها ” تزويد مجلسي النواب لجنة الخدمات بتقرير مفصل يؤكد عدم التلاعب بالتصاميم الاولية مع ملائمة جميع فقرات  ومقترحات ومرافق الميناء للمعايير الدولية  التي تؤهل ميناء الفاو لأن يكون من اهم الموانئ في المنطقة ليكون قادرا على الربط التجاري وحسب السعات التصميمية التي أنشئ من أجلها “، مبينا ان ” اللجنة بصدد استضافة  وزير النقل ومدير الموانئ ودائرة المهندس المقيم للتداول حول ماتم منه وتمكين أعضاء مجلس النواب انسجاما مع مبدأ الشفافية لقطع الشك باليقين من اجل إنجاح هذا المشروع العملاق الذي سيجعل العراق قبلة العالم التجارية “.