واخ ـ بغداد

أكد عضو لجنة الأمن والدفاع عن كتلة سائرون النيابية النائب “سعد مايع الحلفي” اليوم السبت إن الأيادي الآثمة التي فجرت مرقد العسكريين في سامراء ما زالت تحاول اغراق العراق في مستنقع الفوضى.

وقال الحلفي في بيان تلقت “خبر برس” نسخة منه ، ” نستذكر في مثل هذا اليوم قبل 15 سنة فاجعة تفجير مرقد الإمامين علي الهادي والحسن العسكري (عليهما السلام) في مدينة سامراء ، لافتاً إلى ” إن تلك الفاجعة خلفت جرحاً عميقاً لدى مختلف مكونات وطوائف الشعب العراقي الذين عاشوا لمئات السنين متحابين منسجمين يكمل أحدهم الآخر”.

وأضاف الحلفي : إن المتتبع للأحداث التي رافقت احتلال العراق يرى بوضوح المحاولات المتكررة لتقسيم البلاد وعزل مكوناته بعضها عن البعض الآخر ، مشيراً إلى : إن تفجير العسكريين جاء بعد أن باءت كل المحاولات السابقة في تفريق وتجزئة المجتمع على أساس القومية والطائفة وغيرها.

وأوضح الحلفي : ما زالت الأيادي الآثمة التي أقدمت على جريمتها النكراء في شهر الله الحرام تحاول اغراق العراق في مستنقع الفوضى بطرق وأساليب معروفة لدينا ، منوهاً إلى : إن المجتمع اليوم أصبح أكثر وعياً وإدراكاً لما يحاك ضده من مؤامرات ودسائس وسيتصدى لها كما تصدى لسابقاتها وانتصر عليها.