واخ ـ بغداد

احتجزت السلطات الفيدرالية الأميركية مواطنا من أصول عراقية، بتهمة التهديد بتفجير قنبلة في جامعة هيوستن في ولاية تكساس.

وقال النائب العام الأميركي ريان باتريم في بيان إن “مواطنا أميركيا يبلغ من العمر 19 عاما يقيم في مدينة ريتشموند، سيمثل أمام محكمة فيدرالية بناء على مزاعم بأنه وجه تهديدا بتفجير قنبلة في جامعة هيوستن”.

وريتشموند هي مدينة صغيرة تبعد حوالي 30 ميلا عن مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأميركية.

والمتهم هو إبراهيم أحمد البياتي، ويبلغ من العمر 19 عاما، وهو طالب في الجامعة قام بتوجيه تهديداته عبر تطبيق ZOOM (زوم) خلال محاضرة.

واتهم البياتي بتوجيه تهديدات، أو نقل معلومات كاذبة بشأن “تدمير عن طريق الحرق أو التفجير”، وتهديد التجارة بين الولايات ومن المتوقع أن يمثل أمام قاض أميركي بعد ظهر الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

ووفقا للائحة الاتهام، فقد قام البياتي بتوجيه تهديده يوم 2 ايلول بعد أن انضم إلى محاضرة عبر ZOOM وعرف نفسه على أنه “أبو قتال الجهادي المنصور”، وبعد قليل من بدء المحاضرة، قال “ما علاقة هذه الدروس بحقيقة أن جامعة هيوستن ستفجر في غضون أيام قليلة”.

وبحسب الشكوى المقدمة ضده، فإن البياتي ردد كلمة “دولة الإسلام باقية” وهي الشعار الشهر لتنظيم داعش، مع قيامه برفع إصبعه بشكل يشابه ما يقوم به مسلحو داعش، قبل أن يترك المحاضرة “والطلاب يلهثون” من الفزع، بحسب البيان.

فيما قال البياتي للمحققين إن “الحادث كان مزحة ابتكرها هو وصديق له”.

وفي حال إدانته بتوجيه تهديدات أو نقل معلومات كاذبة للتدمير عن طريق النيران أو المتفجرات، يواجه البياتي عقوبة السجن الاتحادي لمدة قد تصل إلى 10 سنوات بالإضافة إلى خمس سنوات كحد أقصى لتهديده التجارة بين الولايات.