الاخبار الاقتصادية

محافظ واسط يدعو أصحاب الشركات والمقاولين على العمل بوجبتين مع خلق نوع من التداخل في الفقرات التنفيذية

 

واخ – علاء هادي

واصل محافظ واسط مهدي حسين خليل الزبيدي جولاته اليومية لمتابعة مشاريع الأعمار في محافظة واسط عموماً ومدينة الكوت على وجه الخصوص، حيث زار عددا من المشاريع في مدينة الكوت منها مشروع تطوير مدخل الكوت ومنطقة الحيدرية وشارع الضفاف وكذلك مشاريع تطوير وتأهيل مجموعة من الشوارع في الهورة إضافة الى مشروع تطوير وتأهيل محلة 310 في منطقة الشهداء إضافة الى مشروع تطوير وتأهيل منطقتي تموز والسلام.

وكان الهدف من تلك الجولات الوقوف على نسب الانجاز المتحققة في تلك المشاريع ووضع الحلول والمعالجات السريعة والحاسمة لبعض الصعوبات والمعوقات التي تعترض تلك المشاريع التي بانجازها ستظهر مدينة الكوت بحلة جديدة، حيث تم التأكيد خلال اللقاءات التي جمعت السيد المحافظ مع القائمين على تلك المشاريع سواء كانوا من دائرة المهندس المقيم أو أصحاب الشركات المنفذة على أهمية تسريع وتائر العمل مع التداخل في تنفيذ الفقرات المتبقية لكل مشروع واستغلال عامل الزمن بشكل صحيح من خلال استمرار العمل لأوقات متأخرة بهدف إنجاز تلك المشاريع ضمن مواعيدها المحددة.

وقد شدد المحافظ خلال الجولات التي رافقه فيها معاون المحافظ للشؤون الفنية المهندس صبيح لفتة فرحان على ضرورة الالتزام بالمواصفات والمعايير الفنية لكل فقرة من فقرات العمل، معتبراً ذلك خطأ أحمر لا يمكن التهاون فيه، محذراً في الوقت ذاته من التلكؤ والتقاعس في العمل لأنه سيؤدي بالنتيجة الى تأخير إنجاز المشاريع وربما حتى دون المواصفات المحددة مما يلحق ضررا وهدراً بالمال العام وينعكس هذا الضرر على المواطنين أيضا.

وأكد السيد المحافظ على جميع أصحاب الشركات والمقاولين على مواصلة العمل بوجبتين مع خلق نوع من التداخل في الفقرات التنفيذية وذلك بما يؤدي في النتيجة الى إنجاز المشاريع الموكلة لهم ضمن مواعيدها المحددة وصولا لتقديم خدمات نوعية ومتميزة في مختلف المجالات لاسيما الخدمات البلدية وخدمات الماء والمجاري والكهرباء التي كانت المحافظة ومدينة الكوت على وجه الخصوص تعاني من نقصها في الفترة السابقة نتيجة سوء الإدارة السابقة.

وخلال تلك الجولات التقى السيد المحافظ عددا من المواطنين من مختلف الشرائح الاجتماعية حيث اثنوا على جهود سيادته في متابعة تنفيذ الأعمال والمشاريع الخدمية في مدينة الكوت مؤكدين أن المحافظة أصبحت الآن بمثابة ورشة عمل كبيرة من خلال عشرات المشاريع التي يجري تنفيذها والتي تشمل مختلف القطاعات المدنية.

 

قد يهمك أيضاً