واخ ـ بغداد

نددت الأمم المتحدة وبعثة الاتحاد الأوروبي، الاثنين، باغتيال الخبير في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي.

وقالت الممثلة الأممية الخاصة في العراق هينيس بلاسخارت في بيان “صُدمنا باغتيال الدكتور هشام الهاشمي”.

وأضافت، “نُدين بشدة هذا الفعل الخسيس والجبان. تعازينا القلبية لعائلته وأحبائه”. داعية الحكومة إلى “تحديد الجناة بسرعة وتقديمهم للعدالة”.

بدوها، قالت البعثة في تغريدة على تويتر، “نشارك عائلة وأصدقاء الدكتور هشام الهاشمي في حزنهم على وفاته. يجب تقديم مرتكبي هذه الجريمة الشنيعة” إلى العدالة.

من جانبه، غرد السفير البريطاني ستيفن هيكي قائلاً، “لقد أوجعني وآلمني سماع خبر مقتل هشام الهاشمي. لقد فقد العراق أفضل رجاله المفكرين الشجعان”.

وأضاف، “لا يمكن لهذه الهجمات أن تستمر، إذ يجب على الحكومة العراقية وبدعم من المجتمع الدولي محاسبة الجناة”.

وفي وقت سابق الاثنين، أطلقت مجموعة مسلحة تستقل دراجتين ناريتين النار على الهاشمي أمام منزله في منطقة زيونة شرقي بغداد، ما أدى لمقتله.

وهشام الهاشمي البالغ من العمر ٤٧ عاماً، خبير مختص بشؤون الجماعات المسلحة، وهو كاتب له دراسات ستراتيجية عديدة.