واخ ـ بغداد

قال النائب السابق محمد اللكاش اليوم الاحد ،ان محافظة ذي قار وبالخصوص أقضية الناصرية والشطرة وسوق الشيوخ تواجه شبه ابادة جماعية بسبب انتشار فايروس كورونا بين المواطنين بعد ان غصت مستشفيات العزل في المركز والأقضية بالمصابين بل هناك إعداد كبيره من المصابين وبحالات خطره في البيوت ولم تكن هناك فرق طبية جوالة لزيارتهم وتقديم الخدمة الطبية التي يحتاجونها”.

وبين اللكاش في بيان صحفي تلقت “خبر برس” نسخة منه ، ان سياسة ” مناعة القطيع” التي تستخدمها خلية الازمة الحكومية الاتحادية في مواجهة كورونا في ذي قار هي سياسة وحشية اتبعتها بعض الدول والتي اثبت فشلها وبالتالي تزايدت إعداد الضحايا”، منتقدا رئيس خلية الازمة الاتحادية بزيارته الى محافظة المثنى والتي هي اقل بعدد الإصابات عن محافظة ذي قار و عدم زيارته الناصرية والتي تبعد عن السماوة بحدود90كم”.

وطالب اللكاش في وقت سابق رئيس الحكومة الانتقالية بزيارة محافظة ذي قار وإعلان حالة الطوارئ فيها وتسليم الملف الأمني الى وزارة الدفاع واعادة هيبة الدوله وكذلك الأمن المجتمعي المفقود منذ اكثر من 9 اشهر وتسخير كل الإمكانيات المتاحة في وزارة الصحة لملاكات حائط الصد الطبي الاول في المحافطة وإضافة إعداد اليهم من بقية المحافظات”.

وتسائل اللكاش عن ” توزيع المناصب على الفوضويين و الكتل المتحاصصة أهم من زيارة الناصريه؟

فيما اثنى على الملاكات الطبيه لحائط الصد الاول لما يقدمونه من خدمات متاحة للمصابين وكذلك قدم شكره الى العتبة العباسية لما قامت به من دعم لوجستي للملاكات الطبية”.

يذكر بان محافظة ذي قار من المحافظات المسجله تحت خط الفقر في وزارة التخطيط فيما بلغ عدد الإصابات بامراض السرطان اكثر من 7000 اصابه ومثله للامراض المزمنة وهناك شحه كبيره لعلاجاتهم في المستشفيات الحكومية بسبب تاخر إقرار الموازنة الاتحادية “.