واخ ـ بغداد

في ظل تزايد عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 والنقص الحاد في امدادات الأكسجين في المستشفيات العراقية، نجحت منظمة الصحة العالمية في العراق من تأمين 300 مكثف للأكسجين لاستخدامها في المستشفيات العراقية حسب خطة توزيع الوزارة ، تم نقل امدادات الأوكسجين جواً من مخازن منظمة الصحة العالمية في دولة الإمارات العربية المتحدة وتسليمها إلى وزارة الصحة العراقية.

جاءت مكثفات الأكسجين الـ 300 في وقت تعاني فيه مستشفيات العزل للحالات المصابة بكوفيد-19 من نقص حاد في إمدادات الأكسجين والذي يعتبر مهما جدا في علاج المصابين بالفيروس من الحالات المعتدلة والشديدة والتي تعاني من صعوبات في التنفس.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق الدكتور أدهم إسماعيل في بيان صحفي تلقت ” خبر برس” نسخة منه ، “إن مُكثفات الأكسجين الجديدة التي تم التبرع بها ستنقذ بالتأكيد حياة الكثير من المصابين بالفيروس”، وأضاف د.إسماعيل، “ان منظمة الصحة العالمية ومنذ بداية جائحة كوفيد-19، كافحت بكل الوسائل المتاحة لها لإنقاذ الأرواح وتعزيز قدرة البلدان على مكافحة الفيروس، بما في ذلك العراق”.
في 24 من حزيران/ يونيو 2020، أنتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت حالة من الذعر والخوف والفوضى في واحدة من أكبر المستشفيات في محافظة ذي قار، جنوبي العراق، بعد ان اظهرت تقاريرعن نقص حاد في الأكسجين ما تسبب في ارتفاع اعداد الوفيات بين المصابين بكوفيد-19، كما اقترن ذلك بتقارير أخرى من محافظات مختلفة تظهر نقص إمدادات الأكسجين في مرافق الرعاية الصحية الخاصة بهم. وقد دفعت كل هذه الحوادث والتقارير منظمة الصحة العالمية إلى العمل بشكل عاجل وفوري لمساعدة العراقيين على سد النقص في إمدادات الأكسجين.
و منذ منتصف أيار/ مايو، يسجل العراق أعداداً متزايدة من الإصابات والوفيات الجديدة بـسبب كوفيد-19 وقد أفادت الإحصائيات الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة العراقية في 1 تموز/ يوليو 2020 بإجمالي 51.524 إصابة، و 2050 حالة وفاة و 26.267 حالة شفاء.
خلال الفترة من أذار/ مارس إلى حزيران/ يونيو 2020، سلمت منظمة الصحة العالمية في العراق ما يزيد عن 1.6 مليون دولار أمريكي على شكل عدد تشخيصية وأثاث ومعدات حماية شخصية (PPEs) ومستلزمات صحية لوزارة الصحة المركزية ووزارة الصحة في حكومة إقليم كردستان.
نسقت منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية العراقية بشكل استباقي استجابة شاملة للوباء في وقت مبكر من كانون الثاني/ يناير 2020. وقد أطلقت المنظمة بالتعاون مع وزارة الصحة، حملة توعية ضخمة تستهدف المواطنين في 10 مناطق شديدة التأثر في بغداد والتي سجلت ارتفاعاً واضحاً بأعداد المصابين بكوفيد-19. تم تعبئة أكثر من 250 متطوعاً من المجتمع لتقديم رسائل تعليمية ووقائية لمدة 4 أسابيع من 29 حزيران/ يونيو إلى 28 تموز/ يوليو 2020.
تود منظمة الصحة العالمية في العراق أن تشكر الكويت والمفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (ECHO) على تبرعاتهما السخية لدعم جهود مكافحة جائحة كوفيد-19 في العراق.