واخ – خاص

استكمالا لما وعدتكم به وكالة ” خبر برس” يوم امس السبت ، بكشف وثائق فساد بحق قائد عمليات الانبار “ناصر احمد غنام” واستحواذه على مبالغ التصاريح المالية المصروفة الى قيادة عمليات الانبار لتصليح عدد من العجلات عن طريق شقيقه النقيب داود احمد غنام حسب الامر الشفوي الى المقدم سمير عايد حمادي ” بحسب المجلس التحقيقي “الوثيقة 1 ” .

وتشير الوثيقة التي حصلت ” خبر برس” نسخة منه ، الى ان السلطة القضائية التحقيقية اطلعت على المطالعة المقدمة من قبل مدير الاستخبارات العسكرية وتبين قيام اللواء الركن “ناصر احمد غنام” بالاستحواذ على مبالغ الاكتفاء الذاتي لمصلحته الشخصية عن طريق شقيقه النقيب داود احمد غنام حسب الامر الشفوي الصادر منه الى المقدم سمير عايد حمادي ، وتوضح الوثيقة ان الضابط أعلاه ” الغنام” استحوذ على جزء من مبالغ التصاريح المالية المصروفة الى قيادة عمليات الانبار لتصليح عدد من العجلات عن طريق شقيقه النقيب داود احمد غنام حسب الامر الشفوي الى المقدم سمير عايد حمادي إضافة الى استخدام اشقائه كل من النقيب داود احمد غنام والنقيب خالد احمد غنام المفسوخة عقودهم من الجيش في قيادة عمليات الانبار وعدم صدور أوامر باعادتهم لغاية الان وقيام الضابط أعلاه باساءة استخدام نفوذه الوظيفي واصداره أوامر بحجة الضباط والمراتب وبدون مسوغ قانون .

ويقول حمد عايد حمادي شقيق المقدم سمير عايد حمادي امر فوج الحماية والحراسة في تصريح لـ” خبر برس” ان شقيقه تقدم بشكوى امام الاستخبارات العسكرية بعدما كشف الفساد المالي والإداري الذي يقوم به اللواء الركن ناصر الغنام وصرف مبالغ العمليات لصالحه عن طريق اخوته ، موضحا ان المبالغ التي كانت تأتي الى الارزاق كان ناصر الغنام هو الذي يسيطر عليها ويتصرف بها إضافة الى المبالغ التي تخصص الى تصليح العجلات “.
ويضيف شقيق النقيب سمير ان جميع التحقيقات الأولية والادلة واقوال الشهود ادانت قائد عمليات الانبار ناصر الغنام واخوانه ، وأصدرت أوامر بالسجن وإعادة الأموال المنهوبة ، ولكن بعد ضغوط كبيرة وتهديد من قبل الغنام غير الشهود اعترافاتهم ، وتم تبرئته من التهم جميعها بعد ذهابه الى بغداد والتوسط لدى بعض القيادات ، موضحا ان” النقيب سمير الذي اشتكى امام الاستخبارات العسكرية لوجود فساد مالي حمل جميع التهم المرتكبة وحكم عليه بالسجن ثلاثة سنوات وفصله من الخدمة وغرامة مليار و98 مليون “.

وتؤكد الوثيقة “3” ان المجلس التحقيقي قرر مقصرية اللواء الركن ناصر احمد غنام والمقدم سمير عايد حمادي ، لتصرفهم غير المشروع واتخاذهم إجراءات مخالفة للقانون والاوامر والتعليمات فيما يتعلق بتصليح العجلات البالغ عددها 30 عجلة والمنقولة الى قيادة عمليات الانبار من قيادة الفرقة الأولى والفرقة العاشرة والتصرف بالمبالغ المخصصة لها وتضمينهما تلك المبالغ التي تكون (425 ) مليون دينار بعد مضاعة المبلغ المخصص من قبل امانة السر العام والبالغ 85 مليون دينار الى خمسة اضعاف .
وتبين الوثيقة مقصرية اللواء الركن ناصر احمد غنام وفق المادة 63 من قانون العقوبات العسكرية والمقدم سمير عايد حمادي والنقيب داود احمد غنام والنقيب خالد احمد غنام وفق المادة 63 بدلالة مواد الاشتراك (47 ، 48 ، 49 ) من قانون العقوبات العسكرية لتصرفهم غير المشروع بمبالغ الاكتفاء الذاتي والاستيلاء عليها دون وجه حق وتضمينهم تلك المبالغ التي تكون (مليار وستة مئة وخمسة مليون دينار) بعد مضاعفة المبلغ المستولى عليه بدون وجه حق وقدره (ثلاثة مئة وواحد وعشرون مليون) الى خمسة اضعاف .
وقرر المجلس التحقيقي مقصرية اللواء الركن ناصر احمد غنام وفق المادة 52 من ق ع ع رقم 19 لسنة 2007 لفرضه العقوبات لاحق له فرضها وتجاوز حدود صلاحياته القانونية .

واكد المجلس مقصرية اللواء الركن ناصر احمد غنام وفق المادة 42 من قانون العقوبات العسكرية رقم 19 لسنة 2007 لاستخدامه كل من نقيب خالد احمد غنام والنقيب داود احمد غنام لقيادة عمليات الانبار بصورة مخالفة للقانون واستغلالهم نفوذهم الوظيفي
فيما أوصى المجلس التحقيقي بحسب الوثيقة الثالثة الفقرة و تشكيل مجلس تحقيقي عن كيفية قيام اللواء الركن ناصر احمد غنام بالاعتداء كل من العريف منتظر محسن عذاب وعباس ماجد كريم بحسب المعلومات المثبتة بكتاب مديرية الاستخبارات العسكرية السري والشخصي “.

شاهد الثائق…