الاخبار السياسية

العربي: الإحتلال الإسرائيلي لا يزال يتحدى الشرعية الدولية على الرغم من إزدياد الاعتراف الدولي بفلسطين وقضيتها

واخ ـ بغداد

رأى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أن الثورات العربية أرخت واقعاً جديداً لا يمكننا إلا أن نتجاوب معه.

وشدد العربي خلال إفتتاح أعمال القمة العربية الـ23 المنعقدة في بغداد على أن القضية الاولى والكبرى التي تحتاج الدعم العربي الكامل هي القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أن الإحتلال الإسرائيلي لا يزال يتحدى الشرعية الدولية على الرغم من إزدياد الاعتراف الدولي بفلسطين وقضيتها، متوقفاً عند إمعان الإحتلال في سياسته الإستيطانية وتكثيف الحفريات حول المسجد الاقصى المهدد بالانهيار من جراء هذه الاعمال.

ودعا العربي إلى تكثيف الجهود لتذليل ما تبقى من عقبلت أمام المصالحة الفلسطينية التي تشكل الركيزة الاساسية لاستقطاب مزيد من الدعم الدولي.

واعتبر العربي أن البيان الرئاسي لمجلس الأمن بخصوص سوريا تطور إيجابي، مشدداً على ضرورة دعم مهمة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي أنان بتحرك عربي عاجل.

وذكّر العربي انه “منذ إندلاع الثورة السورية بادرت جامعة الدول العربية مرات عدة لوقف العنف ومنحت السلطات السورية الفرصة تلو الأخرى لإنهاء الازمة وتنفيذ الاصلاحات المطلوبة”، مضيفاً “لجأنا اخيراً الى الامم المتحدة الا انه وحتى هذه اللحظة لم تصل الجهود لانهاء الازمة في سوريا الى مبتغاها”.

وتمنى العربي أن تنفذ خطة انان بشكل كامل وفوري بما يحقق تطلعات الشعب السوري بالحرية والتغيير، لافتاً إلى أن المشاورات مستمرة مع انان والمعارضة السورية للخروج من هذا المأزق.

وتطرق العربي إلى “موضوع إخلاء الشرق الاوسط من السلاح النووي الذي يعتبر موضوع دائم على جدول الجامعة العربية بما تشكله القدرة الإيرانية من خطر على المنطقة”، معتبراً أنه “يجب إعادة تقويم الموقف العربي بشأن البرنامج النووي الإيراني لأن الأمن العربي ما عاد يتحمل سياسة الامر الواقع”.

ولفت العربي إلى وجود تحدّ كبير يواجه الجامعة العربية في المرحلة المقبلة ويتمثل بإصلاح الجامعة وتطويرها، مشدداً على وجوب أن تتوافر الارادة السياسية للقيام بعمل حقيقي وتطوير الجامعة.

قد يهمك أيضاً