الاخبار السياسية

مشعان الجبوري:سأعود لبغداد الشهر المقبل واويد اقامة دولة كردية

واخ – متابعة

أكد النائب السابق مشعان الجبوري ان القضاء العراقي أسقط جميع تهم “الأرهاب” التي كانت موجهة ضده، وفيما أبدى دعمه المطلق لفصل العراق عن أقليم كردستان، انتقد بشدة القائمة العراقية داعيا نوابها الى الانسحاب منها وتشكيل ائتلاف جديد.

 وقال الجبوري “ذهبت بنفسي الى محكمة الجنايات المركزية طوعياً (من دون تحديد موعد ذهابه) حيث الغيت جميع المذكرات والتهم التي رفعت ضدي حيث عقدت اكثر من جلسه وتمكنت من الدفاع عن نفسي وخاصة عقوبه سجني لخمسة عشر عام والغيت تلك الاحكام ومجموعه اخرى من التهم  التي وجهت الي وفقا للماده الرابعة إرهاب”.

 وبين الجبوري أن المحكمة زودته بكتب لضمان حركته ومروره ورفع الحجز عن ممتلكاته، وأضاف “وانا ساعود الى مكان اقامتي في بغداد مطلع الشهر القادم بعد انتهاء القمة العربية بعد ان استرددت منزلي المغتصب من قبل وزير الداخلية السابق جواد البولاني”.

 وفي موضوع آخر، أكد الجبوري أنه”سيعمل على دعم  الشعب الكردي واعطائه حقه في اقامة دولته  المستقله في ثلاث محافظات وبحدوده الحالية عبر انفصال العراق عن كردستان وليس كردستان عن العراق”، موضحا أن “بمقدور العراق الانفصال عن كردستان وكي لايكون هنالك تحديات مع دول الاقليم ومن ثم نعمل على حل الخلافات المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها عبر وسائل متحضرة وسلمية”.

 ولفت الجبوري إلى أن عودته للعراق “تهدف للتصدي لمشاريع الاقلمة وتقسيم العراق وكشف الفاسدين ونهبهم لمقدرات العراق”،  وتابع” انا اعتقد ان القائمة العراقية خذلت ناخبيها وهي الان تسعى لبيع عرب كركوك وعرب المناطق المتنازع عليها مقابل الوقوف معهم للحصول على مناصب وزارية وحماية بعض قياداتها من وجود ملفات ضدهم”.

 ودعا الجبوري “الشرفاء من نواب العراقية وقياداتها وخاصة من عرب كركوك إلى ان ينسحبوا من القائمة العراقية ويشكلوا ائتلافا يوحدهم ويحفظ حقوقهم “.

 وكان مشعان الجبوري قد غادر العراق بعد العام 2007  وهو تزعم كتلة المصالحة والتحرير وعمل بالدوره الاولى والثانية كعضو بالبرلمان العراقي وكان يدعوا دوما للمصالحه مع البعثيين وادار قناتي الزوراء والرأي التي ركزت على عرض نشاطات الجماعات المسلحه ضد القوات الامريكية وعرف بمواقفة الرافظة لانشاء فدراليات بالعراق.

قد يهمك أيضاً