الاخبار السياسية

بيان لمكتب الصرخي:وكيلنا عرض صوراً ومقاطع فيديو تثبت تورط مكتب السيستاني ووكيله في أحداث العنف التي حصلت مؤخرا

واخ – ذي قار

اتهم مكتب المرجع الديني محمود الصرخي الحسني في الناصرية، السبت، مرجعية السيستاني في ذي قار بالتورط بأحداث العنف التي استهدفت مقاره مؤخراً، لافتا الى حصوله على الموافقات الأصولية لممارسة نشاطه في المحافظة، فيما بينت مستشارية المصالحة الوطنية في مجلس الوزراء أن جهات دينية تضغط لعدم السماح بفتح مكاتب الحسني ومنع أنصاره من إقامة شعائرهم الدينية.

وقال المكتب في بيان له تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه” إن  وكيل المرجع الحسني في ذي قار قدم لمبعوث مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي، أوس الخفاجي، الوثائق الرسمية التي تثبت أن إيجار المكتب أصولي وبموجب الموافقات الرسمية للجهات الحكومية في قضاء الرفاعي (90 كم شمال الناصرية)”.

وأشار البيان الى أن الوكيل “عرض صوراً ومقاطع فيديو تثبت تورط مكتب المرجع الديني الأعلى علي السيستاني ووكيله عبد الكريم العامري (في أحداث العنف التي حصلت مؤخرا)”، مشيراً إلى أنه “عرض الوثائق الرسمية الصادرة من الوقف الشيعي وقرار قاضي تحقيق محكمة ذي قار، القاضي بعدم وجود ممانعة قانونية من أداء الشعائر الدينية في المسجد المذكور”.

وأضاف المكتب أن “الخفاجي اصطحب تلك الوثائق والأدلة إلى مقر المستشارية في بغداد”.

ونقل المكتب عن الخفاجي قوله، إن “هناك جهات دينية تمارس الضغط على الحكومة المحلية في ذي قار وتمنع فتح مكاتب للحسني في الرفاعي، وتمنع أنصاره من إقامة الشعائر الدينية في جامع الشهيد محمد باقر الصدر”، لافتا الى أن “المرجع الحسني الصرخي صفحة ناصعة البياض وهو فوق الشبهات والادعاءات وما يعانيه اليوم قد عاناه الشهيد الصدر الثاني من قبل”.

وكان مكتب المرجع محمود الصرخي الحسني في الناصرية، أكد أمس الجمعة (24 من شباط الحالي)، أن قوات حكومية اعتقلت وكيل المرجع في ذي قار وخمسين من أنصاره، كما اتهمها باستخدام أساليب قمع “وحشية” أسفرت عن إصابة 20 شخصاً في أثناء توجههم لأداء صلاة الجمعة.

وتعرضت مكاتب (شرعية) وحسينية ومسجد يعود للمرجع الديني محمود الحسني الصرخي في محافظات ذي قار والقادسية والبصرة، إلى عمليات إحراق، حيث أضرم مجهولون، في (19 من شباط الحالي)، النار في مسجد  (فارس الحجاز) في ناحية أم قصر، 60 كم جنوب غرب مدينة البصرة، وذلك بعد يومين على إصابة خمسة أشخاص بحريق أضرمه مواطنون غاضبون داخل مكتب لمرجعية الصرخي في قضاء الرفاعي بمحافظة ذي قار، بينما أحرق آخرون مكتباً يقع في ناحية السدير، 20 كم جنوب مدينة الديوانية، في حين تعرضت إلى حادث مماثل حسينية تقع في قضاء عفك، 45 كم شرق مدينة الديوانية.

في غضون تلك الأحداث تعرضت منازل العديد من ممثلي المرجع الديني علي السيستاني في بعض محافظات الجنوب والفرات الأوسط لعمليات استهداف بعبوات ناسفة وقنابل يدوية حيث أحبطت قوة أمنية، الأسبوع الماضي، محاولة لاستهداف منزل وكيل المرجع السيستاني إياد الشريفي بعبوة ناسفة في حي الأكرمين في مدينة الحلة، كما نجا وكيل آخر بمحافظة ذي قار، الأسبوع الماضي، من محاولة اغتيال بقنبلة يدوية ألقاها عليه مجهول في ناحية قلعة سكر شمال المحافظة، كما شهدت محافظة القادسية هجومين بقنابل يدوية استهدف الأول منزل أحد كبار مقلدي المرجع السيستاني وهو شقيق إمام مسجد العروة الوثقى، فيما استهدف الهجوم الثاني منزل معتمد المرجعية نفسها باسم الوائلي، في حي العروبة وسط الديوانية، من دون أن تسفر تلك الهجمات عن سقوط خسائر بشرية.

قد يهمك أيضاً