الاخبار السياسية

العلوي:اتمنى على الرئيس طالباني بأن يتوقف عن مساعيه الحميدة في عقد مؤتمر الكتل السياسية لأنه قد يعطي للمتنازعين مجالا لتكريس الصراعات

واخ – بغداد

قال النائب المستقل حسن العلوي ان :” العراق يواجه منذ مطلع العام الحالي صورة قاتمة لمشهد لايسر الناظرين ، ونأمل ان لايكون هذا العام عام الصديد الطائفي “.
وذكر العلوي في بيان صحفي اليوم :” ان مايجري من انسحابات في القائمة العراقية ستوفر لها فرصة النقاء الطائفي من خلال تسرب معظم الشخصيات الشيعية منها والبقية المتبقية منهم سيواجهون صعوبات في بيئاتهم الناخبة في الفترة المقبلة .
واضاف : ان مايجري بين التيار الصدري الذي يتمتع بشعبية كبيرة في الأوساط الشيعية من جهة وبين عصائب أهل الحق سيوفر الفرصة لطرف ثالث يترقب الدخول لإشعال فتيل مواجهات لاتحمد عقباها “.
وتابع :” أما بصدد تصريحات النائب حسين الأسدي التي تمس رئيس الجمهورية جلال طالباني ، فهي محاولة خطيرة للنيل من مركز التوازن الوطني الذي من دونه تفقد العملية السياسية نقاط الإرتكاز التي تقوم عليها ، وبهذا فإننا نواجه في مطلع العام الحالي صورة قاتمة لمشهد لايسر الناظرين ، ونأمل ان لايكون هذا العام عام الصديد الطائفي “.
وقال العلوي في بيانه :”في ظل هذه الظروف اتمنى على الرئيس طالباني بأن يتوقف عن مساعيه الحميدة في عقد مؤتمر الكتل السياسية الذي نعتقد بأنه قد يعطي للمتنازعين مجالا لتكريس الصراعات وبروز النزاعات من بين طيات الصدور ، وقد يتحول هذا المؤتمر الى /عكاظ للهجاء/ والتشهير مما يحول دون حصول تقدم باتجاه تهدئة الغليان القادم “.
وأضاف :” أعتقد ان المؤتمر المرتقب عقده قد يكون مرجلا جديدا من مراجل الغليان ، فيما يسعى الرئيس بحكم موقعه وميراثه الوطني الى ان يكون الاطفائي الذي يدخل النيران وحيدا

قد يهمك أيضاً