واخ ـ بغداد

انتقد عضو مجلس النواب حسن العلوي نظام الامتحانات في العراق ، مطالبا مجلس النواب بموقف أكثر حزما تجاه من وصفهم بأنهم ” يتمتعون برؤية أبناءنا الطلبة يرسبون “.

واوضح في تصريح صحفي :” مازالت وزارة التربية والإدارة التربوية تتعامل مع مبدأ الامتحانات كأنها معركة ضد عدو ، والعدو هو الطالب الذي يقع ضحية الأسئلة الامتحانية منذ عقود طويلة ، رغم ان وزراء التربية كانوا من الذين عانوا الفشل في هذه الامتحانات عندما كانوا طلابا ، لكنهم بدلا من ان يتذكروا ايام الفشل ويقدموا على تغيير نظام الامتحانات بنظام حديث أخذت به دول الجوار كسوريا والكويت والسعودية نراهم يسرفون في جعل الامتحان كمينا وفخا يقع فيه الطلبة وبطريقة سادية ، وكأن هؤلاء التربويون يتمتعون برؤية ارقام الراسبين مرتفعة “.

واضاف :” ان الوضع الاجتماعي والمعاشي للطالب العراقي هو في أسوأ مراتب الدرجات الاجتماعية في دول المنطقة من حيث عدم توفر الحد الادنى لشروط التلمذة ، فالطالب يعيش في بيت شبه مهدم وبدون خدمات ، والنسبة الكبرى من ابنائنا الطلبة تعتمد عوائلهم عليهم في توفير لقمة العيش اليومية فهم يعملون ويتعلمون “.

وأشار الى :” ان وزارة التربية تبدو كأنها غريبة عن هذا الشعب وغريبة عن البؤس الذي يعيش فيه العراقيون ، فركبت رأسها وتركت هذا العدد الكبير من ضحايا اللغة الانكليزية ، ويكفي القول ان اسئلة اللغة الانكليزية في الامتحانات الاخيرة لو اعطيت لجميع المسؤولين في وزارة التربية لرسبوا فيها من أعلاهم الى أدناهم ، الا الذين وفقوا ودرسوا في الخارج من بين المسؤولين التربوين “.

وتابع :” ان على مجلس النواب ان يكون اكثر حزما في مواجهة هؤلاء الذين يتمتعون برؤية أبنائنا الطلبة يتأخرون عن اللحاق بالمستقبل عاما بعد عام .