واخ ـ بغداد

 

 

اكتسبت محافظة النجف قدسية لما تضم من مقام جليل وعظيم لامير المؤمنين (ع) مما جعلها عاصمة الثقافة والعلم عبر التاريخ وانجبت عبر تاريخها الكثير من المفكرين والعلماء ,ولكن حوربت في ظل النظام البائد بمفكريها وعلمائها , والان يحاول أبناءها أعادة أمجادها عبر مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية 2012 ,ولمعرفة الانجازات التي تحققت والتحضيرات لهذا المشروع المهم بالإضافة الى الحالة الاستثمارية والاقتصادية والخدمية للمحافظة كانت لجريدة (المؤتمر) وقفة مع محافظ النجف الاشرف عدنان الزرفي ليطلعنا عن اهم انجازات المحافظة واستعداداتها .

 

 

*مشروع النجف عاصمة للثقافة الاسلامية يعد من اهم المشاريع في العراق اين وصل المشروع مع قرب موعد الانطلاق ؟

 

ـ هناك الكثير من الحديث غير الرسمي عن المشروع من جهات مختلفة تحاول التشويش على المشروع ونسب المشاريع الاستثمارية ضمن مشروع النجف عاصمة للثقافة الاسلامية تجاوز70% والصرف تجاوز هذا المبلغ , لدينا بعض العقبات بما يتعلق بالميزانية التشغيلية وخصوصا المشاريع الثقافية وبعض المشاريع الحصرية التي توجد لدى بعض الأشخاص قد لا تغطيها العقود الحكومية لسنة 2008 وهذه العقبات نوقشت مع اللجنة المالية البرلمانية , وطلبنا منهم مساعدتنا لإيجاد بعض الحلول وتوسيع قاعدة الصرف وصلاحيات الصرف بما يتعلق بمشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية وسيفتتح المشروع في 15/ 3 في النجف الاشرف وستدعى اليه 55 دولة اسلامية وستتم دعوة الدول الصناعية السبعة وممثلي منظمة الامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي والعديد من الدول الصديقة للعراق .

 

* ماهي المعوقات التي تعوق انجاز المشاريع ؟

 

ـ تمت مناقشة موازنة 2012 واستعرضنا مشاريعنا امام اللجنة المالية البرلمانية وشرحنا العقبات التي تحول دون انجاز هذه المشاريع والعلاقة غير الودية بين المحافظات والوزارات والمشاكل التي تعيق تنفيذ اعمال الوزارات داخل المحافظات وخاصة وزارة البلديات والتربية والوزارات الاخرى بحيث هناك مشاكل حقيقية بتنفيذ المشاريع.

 

* ماذا عن الفساد الموجود داخل هذه المشاريع ؟

 

ـ المحافظة قطعت شوطا كبيرا في متابعة وتطبيق الحملة الوطنية لمتابعة الفساد الاداري والمالي والمحافظة تتعامل مباشرة مع المواطنين ومراقبة مباشرة للدوائر والحلقة المهمة التي عولجت هي تهيئة اماكن محددة لمراجعة المواطن لدوائر الدولة وهذه الاماكن واضحة والمواطن يرى حركة الموظف والعكس وهناك كاميرات تصور على مدار ساعات العمل, استطعنا ان ننجز في اليوم 560 جواز وخلال 24 ساعة يسلم للمواطن وانسيابية كبيرة في أجازات المرور ومراجعة البلدية والدوائر الاخرى اضافة الى ان المواطن اختلف عما هو عليه في سنة 2008 و2009 وبدأنا نتحسن في تقديم الخدمات الى المواطنين وطموحنا اكبر من هذا , ان نلغي المراجعات الرسمية الى دوائر الدولة ونتحول الى دولة الكترونية وبدأنا بمشروع الحكومة الالكترونية في عدة فروع الوزارات ولكن للاسف بعض الوزارات هي التي تصنع هذه المشاريع مركزيا وهذا يعرقل انجاز المشاريع الى سنوات طويلة .

 

* هناك نواب عن محافظة النجف افادوا ان نسبة الانجاز لا تتناسب مع التخصيصات الكبيرة الى مشروع النجف عاصمة الثقافة ؟

 

ـ محافظة النجف الاشرف تعتبر من المحافظات المتقدمة بالنسبة لانجاز المشاريع وأنجزنا اكثر من 70% من مشاريع 2011 وأحيلت جميع المشاريع المتعلقة بميزانية 2011 ونحن ننفذ موازنة النجف عاصمة الثقافة الاسلامية والتي تعادل ثلاثة اضعاف موازنة النجف 2011 والتي تتكون من انشاء مدينة ثقافية كبيرة على مساحة 64 دونما وكذلك داخل هذه المدينة يوجد متحف كبير وقاعة للمؤتمرات تسع الى 1500 شخص وكذلك مسرح يسع الى 1500 شخص ووجود مسرح صيفي وقاعة الى المسؤولين والوفود القادمة الى النجف الاشرف وتم تأهيل كافة المرافق الاثرية والمساجد القديمة داخل المحافظة كما تم انشاء طرق ومجسرات وانجازنا واضح وتقرير وزارة التخطيط والرقابة المالية واستغرب من ان هناك انتقادات من احد على مشاريعنا .

 

* هناك انباء عن استقالات اللجان المشكلة لادارة هذه المشاريع ؟

 

ـ حسب توجيهات رئيس الوزراء تم تغيير ادارة مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية وكذلك اللجان العاملة داخل المشروع والان العمل جاري بعد تعيين ادارة جديدة وايضا اختيار اعضاء جدد الى رئاسة اللجان وهناك مشاكل حقيقية بما يتعلق بالصرف في اللجان السابقة ولم تستطع ان تواكب العمل ضمن الصلاحيات الممنوحة الى المحافظ والمشروع بشكله العام, لذلك قرر بعض الاخوة الانسحاب من اللجان حتى لا يتحملوا تأخير انجاز المشاريع في الخطة التشغيلية الخاصة بالمشاريع الثقافية اما الخطة الاستثمارية لا توجد أي مشكلة في العمل وجاري ونسب انجاز المشاريع جيدة وستكون النجف من المحافظات المتقدمة بالمجال العمراني والى نهاية هذا العام سيكون انجاز كافة المشاريع المعدة للنجف عاصمة الثقافة الاسلامية وكذلك مشاريع النجف لموازنة 2012 .

 

* ان موازنة النجف من افضل الموازنات وهناك عمران واضح في المدينة ,ولكن الحالة المعيشية لابناء النجف لم تكن بالمستوى المطلوب ؟

 

ـ هذه الرؤية غير صحيحة لان النجف اكثر رأس مال يتحرك في العراق ولا توجد بطالة حقيقية وهناك مشاريع استثمار بلغت اكثر من 5 مليار دولار وهناك ابنيه كثيرة للقطاع الخاص وهناك وحدات سكنية ونحن لا نتحمل وزر 100 عام من اهمال الدولة العراقية للنجف وابناء النجف وانما نعمل بشكل مكثف لاستقطاب رؤوس الاموال الى المحافظة وكسب المشاريع المختلفة الى المحافظة ومشكلة محافظة النجف انها تعامل كبقية المحافظات في حين ان الوفود والزائرين الذين يأتون الى النجف يستنزفون ميزانية المحافظة المخصصةللخدمات وماتزال الوزارات جميعا منها النفط والكهرباء تحاسب النجف على انها محافظة يسكنها مليون و250 الف مواطن ولكن في الحقيقة المحافظة يسكنها يوميا اكثر من ثلاثة ملايين مواطن الذين يوفدون من المحافظات الى الزيارات الدينية والذين يوفدون من خارج العراق لدينا اربع آلاف سائح يوميا ويشاطرون ابناء المحافظة جميع الخدمات لذلك لا يوجد تقصير من المحافظة في تقديم الخدمات او تحسين الواقع المعيشي واغلب الايدي العاملة في المحافظة هي من المحافظات الجنوبية او بغداد حتى لدينا عمال من كركوك والموصل يعملون في شتى القطاعات داخل المحافظة وربما اكاد اجزم ان رأس المال المتواجد في النجف يفوق رأس المال المتواجد في بغداد من حيث الاستثمار والخدمات المقدمة الى المواطنين .

 

* ماذا عن استقالة رئيس المحافظة والنائب الاول ؟

 

ـ وجه رئيس الوزراء بإعادة النظر في ادارة المشروع ووجه وزير الثقافة رئيس اللجنة العليا في اصدار وزاري في تغير اللجان وادارة المشروع وكان الاخوة في المشروع ورئيس المجلس رأي مسبق في عمليات الصرف وتحدثنا مع الجهات التابعة ووزارة المالية والتخطيط بأن هناك خلل على اليات الصرف على المشاريع التشغيلية لعاصمة الثقافة الاسلامية وهناك مخطوطات حصرية لدى بعض الاشخاص نحاول ان نشتريها لتقديمها الى المتحف المستقبلي في النجف وهناك عوائق تمنعنا من عملية الشراء لذلك اغلب المشاريع التي تقدمها اللجان ان نجد لها ترتيب قانوني لان اليات الصرف جدا معقدة وصلاحياتها محدودة لذلك اكثر الاخوان الذين قدموا استقالاتهم يشكون من الية الصرف على هذه المشاريع لان لدينا تعليمات حكومية والموازنة تحكمنا بطريقة صرف محددة .

 

* مشروع بهذا الحجم هل تعطله صلاحيات صرف لماذا لم تطالبوا بفتح صلاحيات استثنائية لهذا المشروع ؟

 

نحن خاطبنا الامانة العامة لمجلس الوزراء ومجلس النواب وجميع الجهات التي لها علاقة بالمشروع وان هذه الصلاحيات سوف تؤثر على عملية سير المشروع من الجانب التشغيلي لان من الجانب الاستثماري لاتوجد مشكلة والمدينة الثقافية من افضل المدن الثقافية في الشرق الاوسط لان المسرح وقاعة المؤتمرات والمتحف هذا كله من ارقى البناء الحديث وعمر المدينة 300 عام العمر الافتراضي لها وهذه المشاريع الى نهاية 2011 ستكون جاهزة ونحن اصل المادة الثقافية لان النجف هي عبارة عن انتاج ثقافي الحوزة وضريح امير المؤمنين والمتاحف والان نؤهل شارع كامل للمكتبات والعمل جاري به على مدار الساعة والاسواق القديمة اعادة تأهيلها من جديد وخلف صافي الصفا نعمل الى مدينة خاصة للسائحين ومصاعد كهربائية نعمل في نفس المنطقة

 

* من الملاحظ ان محافظة النجف من افضل المحافظات من ناحية المشاريع العمرانية ولكن اين العمران داخل ضريح امير المؤمنين لا نجد العمران المناسب بحجم هذا المقام الكبير؟

 

ـ نحن لدينا عدة مشاريع واهم مشروع هو نفق الخدمة والان العمل قائم به واكتمل من جانبين وسنباشر بالجانبين الاخرين قبل أنفاق الخدمة عبارة عن حفريات والان نفق خدمة كبير جدا وواسع يضع كل الخدمات وله منافذ الى الصحن ايضا وهذا مشروع كبير وايضا بدأنا بنصب اسواق قريبة على الضريح للزائرين في شارع زين العابدين وهناك مسجد وصحيات داخل المنطقة ولدينا مشروع خلف صافي الصفا هو ايضا خدمات للزائرين بقيمة 5 مليون دولار لتحويل حركة السير من شرق النجف الى غربها وتوسعة الصحن الحيدري الشريف الان سنبدأ العمل بها بدعم من مؤسسة الكوثر الايرانية وسيتم صرف 700 مليار دينار عراقي على توسعة الصحن وكان ليدنا وفد زار ايران رئيس هيئة الاعمار ومهندسين مختصين وقريبا سنبدأ بنصب الركائز الأساسية التي تحمي المنطقة ومن ثم يبدأ العمل .

 

* كيف تقيم الوضع الامني في المحافظة ؟

 

ـ أحسن وضع امني موجود في الشرق الاوسط موجود في النجف وانا عندما اقول افضل وضع امني لاني عملت في الاستخبارات وعندما أقيس الوضع الامني وفق التقرير الجنائي وليس على السيارات المفخخة والوضع الامني داخل المحافظة من ناحية الجريمة منخفض الى حد الصفر ويأتي يوم كامل لا توجد سرقة في المحافظة يوم كامل لايوجد أي اعتداء على أي موظف او مرور او دائرة حكومية بالرغم من الآف البشر الذي يتوافدون على المدينة ونحن نقيس الامن من هذه الناحية وبعض الاحيان اتجول حتى الرابعة صباحا داخل المدينة اجد ابواب المواطنين مفتحة مساء ونوافذ السيارات مفتحة مساء وهذا يدل على وجود امن مستقر وهذا كسب المستثمرين ووصل حجم الاستثمار في المحافظة الى 5 ونصف مليار دولار وهذا اتى من الشفافية مع المستثمر وتوفير سرعة الاجراءات ووضع امني مستقر.

 

* تفجيرات كربلاء هل ستؤثر على المنظومة الامنية في النجف ؟

 

ـ النجف ليست بعيدة عن المنظومة الامنية العراقية وهي منظومة بلد والمحافظات تتأثر ببعضها ولكن نعتقد ان ماجرى في الانبار خطأ كبير وماتزال ذيول القاعدة موجودة في الانبار وموجودة في بغداد وفي بعض المحافظات لذلك نأمل من ابناء الشعب العراقي في عموم محافظات العراق لمحاربة هذا التنظيم الذي يحاول قتل المواطن العراقي ويحاول تخريب اللحمة الوطنية العراقية بين ابناء الشعب والنجف تستقبل يوميا وفود من مختلف المحافظات ولم نشعر بوجود حساسية طائفية داخل المحافظة ولا ابناء المحافظة يتعاطون بهذا الموضوع لذلك نحن لدينا اجراءات امنية مشددة داخل المحافظة والمناطق التي نعتبرها موضع شبهة ولدينا عمل استخباري في المحافظات المجاورة ولدينا فرق استخبارية ومتابعة الارهاب ولدينا فرق تحقيق في الكوت وكربلاء يحقق مع بعض الشخصيات الذي لهم علاقة بالتفجيرات الاخيرة ومازالت التحقيقات مستمرة ونأمل ان نتوصل الى خيوط لكشف هؤلاء المجرمين .