الاخبار السياسية

دولة القانون: ما يربط اقليم كردستان بالمركز هو النفط والاموال فقط

واخ – بغداد

قال النائب عن ائتلاف دولة القانون فالح الزيادي ان ما تتعرض له الحكومة العراقية في الوقت الحاضر من ضغوط وابتزاز لم تتعرض له أي حكومة في العالم ، مشيرا الى :” ان ما يربط اقليم كردستان بالمركز هو النفط والاموال فقط ” ، حسب تعبيره .
واضاف في تصريح صحفي :” من المؤكد ان هذا الضغط والابتزاز ينعكس سلبا على اداء الحكومة وعلى ما تقدمه من خدمات سواء على صعيد الإعمار او الامن او غيرها “.
واوضح الزيادي :” ان الحكومة الحالية وجدت نفسها مابين حليف يحاول اقتناص الفرص وابتزازها للحصول على أكبر قدر من المكاسب ، ومابين شريك ينتظر الفرصة للاطاحة بها “.
وذكر الزيادي :” ان ماحدث من جدل وتوتر مع اقليم كردستان في الفترة الاخيرة هو تصعيد واضح من قبل الجانب الكردي الذي يحاول ابتزاز الحكومة المركزية “.
وتابع :” نحن ندعم تنفيذ الاتفاقات السياسية ولكن بشرط ان لاتتعارض مع الدستور ومواده وتفسيراته الصادرة من قبل المحكمة الاتحادية ، ويجب ان ننظر الى مدى شرعية مطالب التحالف الكردستاني وهل هي ضمن الاطار الدستوري والقانوني ام اننا في الطريق لاستبدال كافة مواد الدستور بالاتفاقات والتوافقات السياسية ؟ “.
واضاف انه :” من الضروري ان يعتمد الجانب الكردي الحوار الهادئ انطلاقا من كون اقليم كردستان جزءا من الحكومة وليس حكومة اخرى ، اذ يجب ان تكون هناك علاقة متوازنة بين المركز والاقليم وأن تكف حكومة الاقليم عن النظر باستعلاء للحكومة المركزية “.
وبين :” ان من المؤسف ان المصالح كالاموال والنفط هي التي تربط الاقليم بالمركز ، اما عند الحاجة لدعم القرار السياسي للحكومة المركزية فنرى حكومة كردستان لاتستجيب ولاتدعم رأي الحكومة بل قد يصدر عنها رأي مغاير تماما ، على غرار ما حدث بشأن قضية الانسحاب الامريكي من العراق ، اذ كان هناك نداء من الاقليم الى القوات الامريكية للبقاء في العراق بخلاف رغبة الحكومة المركزية برحيل هذه القوات “.

قد يهمك أيضاً