الاخبار السياسية

النائب الحلي لـ(واخ): بعض الكتل السياسية تفهم الشراكة اخذ كل شيء من إمكانات الدولة وتصطف مع المعارضة في معارضتها الحكومة

واخ – خاص

قال النائب عن التحالف الوطني د.  وليد الحلي: ان مفهوم الشراكة الوطنية عند بعض المشاركين في الحكومة لا يعني العمل متكاتفين لتقديم الخدمات الأفضل للمواطنين، جاء ذلك في الندوة التي عقدها مكتبه في الحلة الفيحاء مساء الجمعة 16-9-2011م.

موضحا: ان بعض الكتل السياسية تفهم الشراكة اخذ كل شيء من إمكانات الدولة وتصطف مع المعارضة في معارضتها الحكومة، محذرا البعض باستخدام الورقة الطائفية أو الورقة العنصرية للضغط على الحكومة لتقديم التنازلات .

وأضاف النائب الحلي معلقا: على سماعه بعض التصريحات لسياسيين في الدولة في أوقات متعددة وهم يهددون بعمليات إرهابية بشكل مبطن كلما يشعر انه خسر المعركة السياسية قائلا: كان الأجدر ان يبحثوا عن حلول لمشاكل العراق والظهور بمظهر المساعد للشعب! لا ان يختصر العراق ومستقبله بشخصه، فكل شيء يبتغيه ان يتحرك وفق رغبته، ولو كان مخالفا للدستور ولإرادة الأمة.

مبيناً: كيف يتصرف بعضهم عندما تحدث عملية إرهابية؟ على الفور يظهر في الإعلام ليصب كل غضبه على الحكومة والقوات الأمنية. وعندما يعتقل احد المشكوك فيهم من الإرهابيين بعد العملية، يظهر مرة ثانية ليدافع عن المعتقلين بأي صورة وبغض النظر عن التهم ونتائج التحقيقات، فكأنما ان الذي يقوم بالعمليات الإرهابية هم من غير البشر الذين يختفون ولا يمكن القبض عليهم؟؟ ما يهم بعضهم هو كيف يطلق سراح المعتقلين بدون استثناء مسخرا قنوات فضائية معددوه حاضرة للعب هذا الدور.

واكد الحلي: ان ما يهمنا ان يعي الشعب العراقي هذه التناقضات في المواقف من بعض المتصدين، وما هو الهدف منها؟ وتسأل هل يخشى هؤلاء الله سبحانه وتعالى في دماء الأبرياء، وسبحانه وتعالى يقول(انه من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا)، وهل هم حقا يهمهم الدماء الزكية للشعب العراقي؟ هل هم فعلا يتأثرون بما يقع من ضحايا وجرائم ودمار جراء العلميات الإرهابية. وتسأل أيضا إذا كان الجميع هم ضد الإرهاب والإرهابيين فمن الذي يسندهم بالمأوى والطعام والسلاح والدعم طيلة السنوات التسع الماضية؟

وطالب النائب الحلي: المتصدين بان يظهروا التزامهم بمبادئ وقيم حقوق الإنسان ليس في الخطب السياسية فحسب، وإنما في التزاماتهم العملية تجاه وطنهم وشعبهم. وقال اليوم يوم عمل علينا الوقوف متكاتفين متحدين ضد الإرهاب بكل أشكاله. وهذا الالتزام يوجب مساعدة القوات الأمنية في الكشف عن مناطق تواجد الإرهابيين وأوكارهم ومن يمدهم بإمكانات العمل الإرهابي.

قد يهمك أيضاً