الاخبار السياسية

نائب عراقي متوعدا الكويت:بإمكان الفصائل العراقية اجتياحكم بسهولة وحكومتنا ليست مسؤولة عن الكتائب الخارجة على القانون

واخ – بغداد

 

حذر النائب عن الكتلة العراقية البيضاء كاظم الشمري الكويت من مواصلة استعداء الشعب العراقي ، مبينا ان الفصائل المسلحة العراقية قد تنفذ عمليات عسكرية في جزيرة بوبيان وفي العمق الكويتي في حال تنفيذها لميناء مبارك ، وسيكون عذر الحكومة العراقية بأن هذه الفصائل خارجة عن القانون .

 

وقال في تصريح نقله المكتب الاعلامي للكتلة اليوم (ان الصلف الذي ظهر عليه الجانب الكويتي عبر التصريحات الاعلامية التي يطلقها مسؤولون حكوميون والتي يستخفون من خلالها بالعلاقات الاخوية والتاريخية بين الشعبين واعتمادهم على قوتهم الاقتصادية والمادية ، سيتسبب في تصعيد الموقف بشكل خطير جدا وبشكل قد يجر على الكويت تداعيات لاتدرك خطورتها).

 

واضاف (ان ما يميز الموقف العراقي هو الموقف الشعبي وليس الحكومي او الرسمي ، والموقف الشعبي يشمل موقف الجماهير والبرلمان وبعض الفصائل والكتائب المسلحة التي اعلنت انها ستقوم بعمليات عسكرية دفاعا عن العراق من أية تجاوزات كويتية).

 

وتابع الشمري (ان الموقف العراقي ناجم من ان الكويتيين وعلى مر العصور ارتكبوا حماقات كبيرة في استعداء الشعب العراقي) ، مشيرا الى (ان الشعب العراقي شعب حر له تاريخ حافل بالمقاومة والبطولة ، ولايمكن لدولة بحجم الكويت ان تقف في وجه عشيرة من عشائر العراق ومواجهتها ، ومن هنا لايمكن لها ان تستخف بالعراق).

 

وبين (لقد ادركت الحكومة الكويتية ان تهديدات الكتائب والفصائل المسلحة العراقية بتنفيذ عمليات عسكرية في ميناء مبارك وفي عمق الجانب الكويتي هي تهديدات جدية ، ولهذا السبب اتخذت الكويت تحوطات امنية كبيرة في جزيرة بوبيان).

 

واضاف (حسب معلوماتي ان هذه الكتائب العراقية لن تلتزم بقرارات الحكومة العراقية والجهات الرسمية في عدم الهجوم على الكويت ، واعتقد انها ستنفذ عمليات نوعية في ميناء مبارك وفي العمق الكويتي وستكبد الكويت خسائر كبيرة).

 

وتابع (بدلا من تازيم الموقف الى هذا الحد يجب ان يلجا الجانبان الى الحوار ، وأن يساعد الكويتيون اخوانهم العراقيين عن طريق التنازل عن مبالغ التعويضات وبدء الشركات الكويتية بالاستثمار في العراق وكسب ود الشعب العراقي عن طريق المصالحة الحقيقية بين الحكومتين).

 

واوضح الشمري (اما اذا بقي الكويتيون على صلفهم واستكبارهم هذا فيجب ان يعلموا ان العراق اليوم هو ليس عراق عام 1991 المنعزل عن المجتمع الدولي ، فاليوم لدينا اتفاقيات ستراتيجية مع دول عظمى ، فضلا عن ان الكتائب والفصائل المسلحة العراقية بإمكانها ان تجتاح الكويت من اقصاها الى اقصاها دون ان تنتظر اي موافقة رسمية ، وسيكون رد الحكومة العراقية الرسمي بأن هذه الفصائل خارجة على القانون ولانتحمل مسؤوليتها).

قد يهمك أيضاً