الاخبار السياسية

العراقية: هناك جهات اعلامية او سياسية استغلت ازمة عقود الكهرباء للتشهير والتصفية السياسية ضد شخصيات او كتل سياسية

واخ – بغداد

اكد مستشار القائمة العراقية الدكتور هاني عاشور رفض قائمته تحويل معاناة العراقيين جراء ازمات الكهرباء وفشل تحقيق انجازات حقيقية الى مساومات ومزايدات سياسية وترويج معلومات مغلوطة قبل وجود اي تحقيق مستقل واصفا التصعيد بشأن عقود الكهرباء غير مبني على اسس علمية ، ومشيرا الى ان الشركة الكندية ( capgent)  التي ورد ذكرها شركة معروفة ومضمونه من بنوك دولية امريكية وانها طرحت شراكتها مع شركة ( caterpillar) الامريكية المعروفة  لنفيذ مشروعها في العراق وبتصديق من السفارة العراقية في كندا .

وقال عاشور ..ان هناك جهات اعلامية او سياسية استغلت ازمة عقود الكهرباء للتشهير والتصفية السياسية ضد شخصيات او كتل سياسية وقبل ان تظهر اية نتائج لاي تحقيق بشأن العقود المبرمة للكهرباء وهو ما يخالف المنطق القانوني والاخلاقي .

واشار عاشور ..  الى اننا قد توفرنا على وثائق تؤكد بان  الشركة الكندية قد عقدت اتفاقا مع شركة ( caterpillar) الامريكية وبضمانات بنوك امريكية معروفة لتنفيذ مشروعها في العراق وبالدفع الآجل ، ما يعني ان العراق لم يقدم ولن يقدم اية اموال لتلك الشركة الا بعد ان تنفذ مشروعها ، وان الشركة الكندية قد حصلت على تصديق من السفارة العراقية في ( اتاوا ) يشهد لها بأحقيتها والاعتراف بها كشركة معروفة للعمل في العراق ، وقد تم توقيع وثيقة التصديق بتاريخ 21/7/2011م من القنصلية العراقية في اتاوا .

وواضح عاشور .. ان جهات سياسية واعلامية استغلت القضية للتحريض والتسقيط السياسي وربما التجاري لمآرب خاصة بها ، دون ان تشير الى ان الشركة الكندية قد فاتحت المصرف التجاري العراقي بخصوص الضمانات المالية للبدء بالاعمال وبطريقة قانونية وان الشركة الامريكية شركة ( caterpillar) الامريكية العالمية البارزة هي التي تقوم بالتجهيز ، فيما يكون التنفيذ من قبل الشركة الكندية ، حسب عقد موقع بين الشركتين وبعلم الحكومة العراقية ولجنة الطاقة ووزارة الكهرباء .

قد يهمك أيضاً