الاخبار السياسية

العراقية : التنصل والغاء اتفاق اربيل يستوجب اجراء انتخابات مبكرة

 

واخ ـ بغداد  

قال مستشار القائمة العراقية الدكتور هاني عاشور ان طعن اتفاق اربيل ومحاولات الغائه المتعمدة والتنصل منه يعني ان الوضع العراقي سيندفع الى انتخابات مبكرة لان الهدف من الاتفاق انتفى بعد ان تم انهاء الشراكة الوطنية  ، واذا كان اتفاق اربيل هو المنتج للحكومة ، فان عدم الالتزام به يعني تراجعا عن مضامينه ما يعني ان الحكومة لم تعد حكومة شراكة وطنية ممثلة للجميع مشيرا الى عدم وجود نوايا حقيقية لدى دولة القانون  لنفيذ كامل بنود اتفاق اربيل.

وقال عاشور في بيان تلقت وكالة خبر للانباء (واخ):نسخة منه” ان الغاء الالتزام بتنفيذ اتفاق اربيل الذي عبر عن التوافق السياسي ، يدفع الامور الى اجراء انتخابات مبكرة ، لان اصل الاتفاق هو تحقيق الشراكة بمفردات واضحة لم يجر تنفيذها للاسف ، وعليه فان تنفيذ جزء من الاتفاق يفرض اكماله ، وفي حال التخلي عنه ، يمكن اعادة النظر بمجمل ما نتج عنه ، والعودة الى المربع الاول وترك الشعب يختار مساراته الجديدة عبر انتخابات نزيهة وحرة ، خاصة وان فترة المائة يوم التي شارفت على الانتهاء اكدت عدم القدرة على ادارة الدولة بالشكل الحالي  .

وذكر عاشور ان القائمة العراقية حاولت ومنذ اشهر اكمال تنفيذ ما تبقى من اتفاق اربيل الا ان ما واجهته هو عمليات تسويف ومماطلة واضحة  في تنفيذه ، واعلان مباشر  لالغائه وعدم الاعتراف به ، وبدل ان يكون حلا توافقيا ، اصبح ازمة ، وان ادارة العراق بهذا الشكل يمكن ان تجر الى ازمات جديدة ، ما يتطلب تصحيح المسارات ، مشيرا الى ان الاجتماعات الاخيرة بين الكتل السياسية وخاصة بين العراقية ودولة القانون كشفت عن عدم وجود نوايا حقيقية لدى دولة القانون  لنفيذ كامل بنود اتفاق اربيل ، وان هناك محاولات لاشغال القائمة العراقية بتفاصيل مفتعلة ، هدفها تسويف تنفيذ الاتفاق ، ما دفع العراقية الى مقاطعة هذه الاجتماعات ، ولم تجد امامها سوى خيار تصحيح المسار والعودة لخيار الشعب بوصفه الاصل في المعادلة الوطنية وصاحب الكلمة الفصل .

 

قد يهمك أيضاً