واخ ـ بغداد

اكد مستشار القائمة العراقية الدكتور هاني عاشور ان اجتماع يوم الاثنين المقبل سيكون حاسما في تحقيق الشراكة الوطنية في العراق او انهيار العملية السياسية لان الفشل في التوصل الى تنفيذ الشراكة وفق بنود اتفاق اربيل يعني انهيار الثقة الكاملة بين القوى السياسية الكبيرة والمؤثرة وبين الحكومة .

وقال عاشور في بيان تلقت وكالة خبرللانباء (واخ): نسخة منه” لقد مضى زمن طويل على الحوارات بين القائمة العراقية ودولة القانون بمشاركة كتل سياسية اخرى لكن لم يتم التوصل الى تطبيق بنود اتفاق اربيل لتعزيز الشراكة وزرع الثقة .مشيرا” على ان هناك اكبر عملية للتنصل من الاتفاقات والتوافقات التي تمت بحضور قادة العراق السياسيين .مؤكدا” ان عدم حسم ملف بنود اتفاق اربيل بالكامل سيعرض العملية السياسية للخطر ، ويعطي مؤشرا لعدم الثقة ما يصعب معه التوافق مستقبلا .

واوضح عاشور..  ان اتفاقات اربيل واضحة وصريحة وتمت برعاية السيد مسعود برزاني وبموافقة وحضور قادة العراق السياسيين ويمكن عرضها على البرلمان والجمهور العراقي ليكتشف أهمية تنفيذها لمصلحة الشعب ، وخطورة التنصل منها  واشاعة اجواء عدم الثقة ، ما ينعكس على مستقبل العراق السياسي حين تكون العملية السياسية مجتزأة وفاقدة للثقة .

وبين عاشور..  ان اجتماع يوم الاثنين المقبل بين الكتل السياسية للاتفاق على تنفيذ ما تبقى من اتفاق اربيل سيكون حاسما ، وان التوافق والالتزام بالتنفيذ سيصب في مصلحة الشعب العراقي وتحقيق الشراكة ، وان التنصل والالتفاف على اقرار ما تبقى وعدم تنفيذه سيهدد ما بناه العراق من اسس ديمقراطية وسيدفع الى انهيار الثقة والعملية السياسية ، ويعيد العراق الى خطاب الفردية والاستئثار بالسلطة والغاء دور الشركاء وجمع العراقيين تحت  راية البناء والنهوض والشراكة الوطنية .