واخ ـ بغداد

اعلن المفتش العام في وزارة الكهرباء المهندس علاء رسول محي الدين، بأن مشروع ديزلات حديثة سيعمل خلال الشهرين المقبلين، ويضيف لمنظومة الكهرباء الوطنية طاقة قدرها (230) ميكاواط.

واضاف المفتش العام خلال زيارة مشتركة مع السيد مفتش عام وزارة الصناعة والمعادن، الى موقع المشروع، بأن المشروع كان من المفترض ان ينتهي خلال شهر حزيران، ولكن تلكؤ الشركتين الفرنسية والسورية المنفّذة للمشروع بتسليم بعض المواد الحاكمة مثل معدات التشغيل حال دون اتمامه في الوقت المحدد.

واكد المفتش العام، أن هناك متابعة مشتركة مع مكتب مفتش عام وزارة الصناعة والمعادن لكونها معنية بعملية نصب المعدات، وان المشروع يعود الى عام 2002، وتأخّر كل هذا الوقت بسبب كون الموقع كان محتلا من قبل القاعدة والارهابيين، ثم اصبح معسكرا للقوات المريكية، واستلمته وزارة الكهرباء في العامين الاخيرين.

وعن تفاصيل المشروع تحدث السيد مصعب سري المدرس، مدير المكتب الاعلامي المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء، ان قدرة المشروع الإنتاجية هي 230 ميكاواط، ويتكون من عشر وحدات قدرة الوحدة الواحدة 23 ميكاواط، ويسهم هذا المشروع في حالة انجازه في تغذية منظومة الكهرباء الوطنية، وتعمل هذه المحطة على الوقود الثقيل (HFO)، وتتزود بالوقود عبر انبوب من مصفى (K3)، حيث تم تجهيز معدات المشروع للمدة بين عامي (2002-2005)، من قبل شركة بايلستك الفرنسية، ضمن مذكرة التفاهم العراقية ـ السورية، الا ان الإحداث الأمنية أدت إلى عزوف الشركة المجهزة عن أكمال المشروع وانجازه، وبسبب حاجة العراق الملحة إلى الطاقة الكهربائية، قدمت وزارة الصناعة والمعادن الدعم والإسناد إلى وزارة الكهرباء، من خلال عقد تم بين المديرية العامة لمشاريع إنتاج الطاقة الكهربائية التابعة لوزارة الكهرباء، وبين الشركة العامة للمنظومات التابعة لوزارة الصناعة والمعادن، في (31/12/2008)، وبمبلغ قدره 25 مليون يورو، وبمدة انجاز قدرها (18) شهراً، وتمت المباشرة بالعمل الفعلي في (13/5/2009)، لنصب وتشغيل معدات هذا المشروع الحيوي، كما واسهمت الشركة العامة للتصميم والإنشاء الصناعي كمقاول ثانوي للقيام بالإعمال الميكانيكية والمدنية كونها من الشركات المتمرسة في هذا المجال.