واخ ـ بغداد

استنكرت حزب الدعوة الاسلامية الجريمة النكراء التي طالت رئيس هيئة المساءلة والعدالة علي اللامي .مؤكدة” إن هذه الإعمال الإرهابية لن تعيد عقارب الساعة الى الوراء لان الشعب العراقي عرف طريق الحرية ولن يفرط بنظامه الديمقراطي الذي كلفه الكثير من التضحيات وذاق من اجله الويلات على أيدي النظام البعثي البائد .

واكد البيان التي تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه” ان دماء الشهيد اللامي ستبقى صرخة بوجه كل من يسعى للعمل على إعادة البعث البائد الى الحياة السياسية في العراق .

وبين البيان” ان ضمن مسلسل الإجرام الذي تنفذه عصابات البعث البائد وبقايا تنظيم القاعدة، اغتالت الأيادي ألاثمة يوم أمس الخميس، المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة الشهيد علي فيصل اللامي، لتثبت أنها ما زالت تستبيح الدم العراقي كما استباحته من قبل وارتكبت المجازر وزرعت ارض العراق بالمقابر الجماعية، وهي تسعى ألان لتدمير العراق الجديد وإرباك الأوضاع السياسية والأمنية فيه. واضاف البيان  إن حزب الدعوة الاسلامية يدعو كل المؤسسات الأمنية الى تكثيف جهودها وإحباط أية محاولة لضرب الاستقرار الذي شهده العراق خلال السنوات الماضية ويطالبها في الوقت ذاته بإلقاء القبض على جميع الجناة لتنفيذ حكم العدالة فيهم .