المقالات

مترادفات لايعلمها إلا أصحابها

منهل عبد الأمير المرشدي

 

 

 استوقف المتابعين للشأن العراقي والمراقبين للوضع الأمني والحراك السياسي بعض النقاط التي ترافقت  وترادفت وتوافقت وتصادفت مع بعضها  في اسبوع واحد فقط لا غيره برغم التباين والتقاطع والتنافر والخلاف والأختلاف الذي يؤطرها .  ما جرى ويجري هذه الأيام  على الساحة العراقية اشبه ما يكون بالحزورة  او المترادفات التي تحتاج الى التأني والتأمل في مفرداتها من اجل ان نحل ما فيها من لغز وغموض ..  في اربيل خاصرة العراق الرخوة وعاصمة اقليم  الكرد وملاذ الأخوة  وثوار النخوة ينعقد مؤتمر مكافحة الأرهاب بحضور رموز الإرهاب ورعاية المدانين والمحكومين بجرائم الإرهاب  . يحدث ذلك تزامنا مع دخول قوات البشمركة  تارة هرولة وتارة ركضا الى قضاء سنجار المحتل من قبل عصابات داعش  من دون  قتال ولا اطلاق نار حتى ولا اطلاقة مسدس عيار 5 ملم  حيث قيل ان عصابات داعش هربت بالجملة والمفرد وبالتقسيط المريح !!!! . بنفس الوقت تعلن وزارة الدفاع العراقية قيام قوات مكافحة الإرهاب والاستخبارات العسكرية بإنزال جوي في مطار تلعفر المحتل هو الآخر من عصابات داعش وجاء في البيان ان العصابات المذكورة هربوا من المطار جملة وتفصيلا . بين هذا وذاك وخلال نفس الأسبوع المتميز جدا تشهد بغداد حالة استرخاء واستقرار امني يدعو للريبة والحذر والتوجس من قبل المواطنين حيث ازيل الكثير من السيطرات الداخلية وغاب مشهد التفجيرات الإرهابية  . ترادف ذلك وتوافق  وتصادف  مع زيارة رئيس الوزراء  حيدر العبادي الى دول الخليج العربي بما فيها دولة الأمارات العربية التي وضعت قوات الحشد الشعبي ضمن قائمة الارهاب كما ان ذلك قد  جاء  بعد استقبال واشنطن لأثيل النجيفي وطارق الهاشمي وثوار المنصات للبحث في تسليح السنة من انصار ثوار العشائر لتنفيذ ما يسمى بالحرس الوطني او تسليح السنة .  اخيرا وليس اخرا استقبال اسامة النجيفي من رئيس المجلس الأعلى  سيد عمار الحكيم بعد عودته من مؤتمر الإرهاب في اربيل  والإعلان من قبل الجانبين انهما بحثا مجمل الوضع العراقي وما تحققه القوات الأمنية العراقية وقوات البشمركة من دون اي ذكر لتضحياتا ومنجزات قوات الحشد الشعبي ولا اي اشارة لما جرى في مؤتمر سقيفة بني قاعدة في  اربيل .  لو جمعنا كل هذه الوقائع مع بعضها البعض ووضعنا القواسم المشتركة  في ما بينها على طاولة البحث والتحليل  واخترقنا قدر المستطاع حواجز الغش والتضليل  نجد ان ثمة  ما بين السطور ما اهو اكثر من السطور ذاتها وان مساحة الضباب تبدو اكثر من مساحة الضوء والصفاء حيث لايعلم ما بين تلك المترادفات الا اصحابها !! .

قد يهمك أيضاً