واخ ـ بغداد

قال عضو مجلس النواب عن كتلة الاحرار”علي التميمي” مع قرب موعد انسحاب قوات الاحتلال الامريكي من العراق تصاعدت الاعمال الارهابية والخروقات الامنية في الآونة الاخيرة مما يدل على وجود يد للقوات المحتلة في تحريك هذا الملف.

واوضح”التميمي” اكدنا في اكثر من مرة على ان (بن لادن) هو احد جنود قوات الاحتلال لان تنظيمات القاعدة كانت دائما تستهدف المدنيين الابرياء في الاسواق والمدارس وفي كل مكان ولا تستهدف القوات المحتلة. واشار الى ان هناك ترابط وتناغم بين الاحتلال وهذه التنظيمات الارهابية والتي تريد نشر الفوضى في العراق والعالم ’لذا ينبغي على القوات الامنية اخذ الحيطة والحذر من خلال تكثيف تواجد قواتها والاعتماد على الجهد الاستخباراتي اذ ان المعركة الان مع الارهاب هي حرب معلومات ويجب تطوير قابليات القوات الامنية من خلال الدورات التدريبية والتجهيزات الحديثة لتمكنهم من مقارعة الارهاب في كل مكان .