واخ ـ متابعة

أكدت كتلة العراقية البيضاء أنها مع تشكيل حكومة أغلبية سياسية لخلق معارضة برلمانية تقوم عمل الحكومة، لافتة إلى عدم إمكانية الجمع بين “حلاوة السلطة” و”شرف المعارضة”، فيما أشارت إلى أن فترة المائة يوم التي منحها المالكي هي معتمدة لدى أغلب الأنظمة العالمية لتقييم عمل الحكومة ووزاراتها.

وقالت المتحدثة باسم الكتلة عالية نصيف في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “هناك رغبة لدى رئيس الحكومة نوري المالكي بترشيق الوزارات أو الاتجاه إلى حكومة أغلبية سياسية”، مبينة أن “العراقية البيضاء مع حكومة أغلبية سياسية لإيجاد نوع من المعارضة داخل مجلس النواب يقوم ويصوب عمل الحكومة”.

 

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي لوح، في 26 من نيسان الماضي، بالمطالبة بإقالة الحكومة في حال عجزها عن تحقيق المشاريع بعد مهلة المائة يوم، مؤكدا أن المهلة تشمل مجلس النواب أيضا، فيما لفت إلى أن رئيس الوزراء من حقه المطالبة بإجراء انتخابات مبكرة.

وأكدت نصيف أنه “من غير الممكن الإجماع بين حلاوة السلطة وشرف المعارضة”، مشددة على ضرورة أن “تكون هناك معارضة قوية تصوب وتقوم عمل الحكومة”.

وأشارت المتحدثة باسم الكتلة العراقية البيضاء إلى “وجود ترهل كبير في الحكومة الحالية”، لافتة إلى “عدم إمكانية أحد من الوزراء الإدلاء بدلوه داخل مجلس الوزراء لضخامة عددهم”.

وبصدد مهلة المائة يوم التي منحها رئيس الوزراء لأعضاء حكومته اعتبرت نصيف أن “الأنظمة العالمية تعمل أيضا بفترة المائة التي يتم من خلالها استكشاف وتقييم عمل الوزارات”، مبينة أن “المائة يوم في العراق هي لدفع عجلة التقدم إلى الأمام، خصوصا وقد شهدنا تحرك نسبي لبعض الملفات الخدمية لكن ليس بالمستوى المطلوب”.