واخ ـ ايمان سالم

أبرمت الشركة العامة للصناعات الكهربائية خلال شهري اذار و مايس من العام الحالي سبعة عقود مع عدد من شركات القطاع الخاص لتصنيع المعدات والمولدات ذات  الجهد العالي واجهزة الانذار المبكر والسلامة العامة لتلبية حاجة قطاع الكهرباء منها .

وقال الدكتور حسن الفياض الخبير في وزارة الصناعة والمعادن في بيان تلقت وكالة خبر للانباء (واخ): نسخة منه”  ان الشركة و بدعم وتوجيه من السيد وزير الصناعة والمعادن كانت سباقة في ابرام هذه العقود لتصنيع منتجات مختلفة تبلغ قيمتها التجارية حوالي ( 160 ) مليار دينار ستحصل الشركة العامة للصناعات الكهربائية على ( 33 ) مليار دينار منها كأجور تصنيع كما وستحصل على مبالغ اضافية بنسب متفق عليها في حال مساهمتها بتسويق المنتجات  ومن المؤمل ان يتم انجازالعقود خلال هذه السنه  الامر الذي سيؤدي الى تحسن  الوضع المالي للشركة .

وأكد على انه من الضروري استغلال الطاقات الانتاجية الفائضة لدى العديد من الشركات العامة التابعة للوزارة وذلك من خلال التعاون والتنسيق مع القطاع الخاص سواء كان شركات او افراد لتصنيع اي منتج وحسب طلب القطاع المذكور بعد قيامه بتوفير مستلزمات الانتاج التي تتطلبها العملية الانتاجية في حين سيكون له الحرية في تسعير المنتج وتسويقه بالعلامة التجارية التي يرغب بها .

هذا ودعى الفياض جميع شركات الوزارة  لأبرام اتفاقات مماثلة مما سيكون له الاثر في  تحقيق موارد مالية اضافية وتحولها الى شركات رابحة من خلال التعاون مع شركات القطاع الخاص القادرة على توفير مستلزمات الانتاج لتصنيع السلع بمواصفات قياسية معتمدة وبأسعار تنافسية ستكون بديلا ناجحا عن المنتجات المستوردة الرديئة لتلبية الحاجة المحلية