واخ ـ مصطفى سعدون

عدت النائبة المستقلة المنضوية في التحالف الوطني صفية السهيل، ان الرسائل المتبادلة بين رئيس الوزراء نوري المالكي وزعيم ائتلاف العراقية اياد علاوي انها ليست من مصلحة احد وعليهم التفكير بطريقة اخرى تصب في خدمة الشعب. 

وقالت السهيل في تصريح خصت به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ): ان “الذي يعتقد بأنه عندما يجيش مجاميع لصالحه ضد مجاميع اخرى فهذه الطريقة من الصعب لعبها الان انما على السياسي التفكير بطريقة اخرى وهي كيف يخدم الشعب العراقي”، مبينة ان “الرسائل المتبادلة بين رئيس الوزراء نوري المالكي والدكتور اياد علاوي ليست من مصلحة احد فهي لا من مصلحتهم شخصيا ولا من مصلحة شعبنا ولا من مصلحة العملية السياسية ولا غيرها والجميع عليهم ان يجلسوا وان يثبت للاخرين وعلى رأسهم الشعب بانه قادر على ان يعمل مع الاخر من اجل خدمته”.

 وتشهد العلاقات بين رئيس الوزراء نوري المالكي وزعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي توّتراً ملحوظاً بعد أن أرسل كل منهما إلى الآخر رسائل مكتوبة تبادلا فيها الاتهامات بالتنصل من اتفاق اربيل الذي قاد إلى تشكيل الحكومة.

واضافت السهيل ان “المجتمع اليوم وخصوصا المواطن يحتاج الى نوع من الهدوء ولحمة وطنية واضحة بين القوى السياسية والتي تعكس عمل مشترك جماعي وشراكة وطنية حقيقية مثل التي حملتها الحكومة والبرلمان كشعار لها”، موضحة ان “الحديث والرسائل من هذا النوع فيها تشنج كبير ورافقتها ايضا مجموعة من الخطوات التي فسرها البعض بانها فيها رسائل محبطة للشارع الذي بات اليوم لا يتحمل ان يرى اي قائد من القيادات الموجودة في المجتمع العراقي وفي العملية السياسية سواء في سلطة تنفيذية او رئيس لكتلة او لنائب او وزير او مسؤول من خلال وسائل الاعلام او في مؤسسات الدولة او البرلمان بأته يتشاجر”