واخ ـ مصطفى سعدون

قال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هادي العربي، إن العراق يواجه تحديات تنموية صعبة يمكن أن نذكر منها الإفراط في الاعتماد على الموارد النفطية والتغيرات السريعة عائداته.

وأوضح العربي خلال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هادي العربي أن “لا يخفى على احد ان العراق يتمتع بموارد بشرية وطبيعية هائلة الا انه مازال يواجه تحديات كبيرة لتحقيق تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة يستفيد منها جميع فئات الشعب”.

وأضاف انه يريد في هذه الندوة ان يحدد للحكومة العراقية بعض الأولويات لتحقيق التنمية الاقتصادية “التقليل من الإفراط يف الاعتماد على موارد النفط والتغيرات السريعة في عائداته وتلبية احتياجات إعادة ألبنا التحتية والحد من التدهور مستوى المعيشية وتعزيز المستوى المعيشي وتنويعه خلق فرص عمل والحد من البطالة والرفع في مستوى الخدمات هذه هي التحديات الملحة التي يواجهها الاقتصاد العراقي اليوم”.

وفصل العربي أن “اعتماد العراق في الدرجة الأساس في عائداته على النفط إذا يساهم في ثلث الإنتاج المحلي وإجمالي الصادرات العراقية”.وفيما يخص المستوى المعيشي اشار العربي الى ان “تعرض العراق لسلسلة الحروب والعقوبات الدولية ادى الى غياب مزمن لاستثمار وصيانة البنا التحتية والمؤسساتية والبشرية الى خفض مستوى الخدمات ما ادى الى خفض المستوى المعاشي للمواطنين فرتفعت معدل

وفيات الرضع وقل الالتحاق بالمدارس ووصلت نسبة الفقر في العراق الى 23% وهي نسبة مرتفعة ولكن تشكل فجوة الفقر 4,5% فقط ممايعني ان زيادة ضئيلة لموارد العوائل الفقيرة من شانها ان ترفع معظم الفراء فوق خط الفقر ويصبح العراق من احسن دول المنطقة”.

فيما حضر الندوة عدد كبير من المسؤولين الاجانب والعرب ومسؤولين عراقيين كنائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي، ونائب رئيس الوزارء صالح المطلك، ووزير الخارجية هوشيار زيباري، والناطق باسم الحكومة علي الدباغ، ووزير المالية رافع العيساوي وغيرهم