واخ ـ بغداد

قال المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا أن “النظام الكويتي عمل ويعمل على خنق العراق بحرياً والتضييق على إطلالته في الخليج العربي.

وبين الملا في بيان صحفي تلقت وكالة خبر للانباء (واخ): نسخة منه”  أن الرسائل التي استلمها العراق من بعض الدول كانت سلبية جدا، وتعبر عن روح عدائية للشعب العراقي وللنظام الديمقراطي الجديد”، مشيرا إلى أن “النظام الكويتي يتصدر هذه الدول”.مبينا” إن العراقيين طالما سعوا إلى طي صفحة الماضي الأليم والبدء بعلاقات ايجابية مع دول العالم ولاسيما دول الجوار. موضحا” على الرغم من تفهم العراقيين معاناة الشعب الكويتي الشقيق أثر قرار الاجتياح الذي اتخذه النظام السابق لوحده، دون أن يستشير الشعب العراقي يوم ذاك”، مؤكدا أن “هذا التفهم قوبل بجحود من قبل النظام الكويتي الذي ما أنفك يتعامل مع العراق وشعبه وكأن صدام لا يزال موجوداً على هرم السلطة.

مضيفا أنه “حين عملت دول العالم على شطب الديون المترتبة على العراق كنادي باريس أو تخفيضها، نجد أن الحكومة الكويتية لوحدها ترفض التعامل بإيجابية مع هذا الملف، ومازالت توظفه لإلحاق الأذى بالشعب العراقي واستمرار الادعاء بالأراضي والمياه العراقية التي تم ترتيبها وفق اتفاقيات جائرة، لم يكن العراق حينها يسيطر على قراره السيادي”.

وأشار المتحدث باسم العراقية إلى أن “النظام الكويتي مازال حتى يومنا هذا يغلق الأبواب أمام أي تفاهمات لإخراج العراق من تحت طائلة البند السابع والعقوبات الدولية دون مبرر سوى الأنانية الضيقة”، لافتا إلى أن “روح الانتقام بلغت إلى حد العمل على منع العراق من استخدام طائرات الخطوط الجوية العراقية خوفا من القرصنة الكويتية عليها”.

وبين الملا أن “جميع هذه المظاهر دليل على مدى عدائية النظام الكويتي للشعب العراقي دون تمييز”، مشددا على ضرورة “وقوف العراقيين وقفة موحدة لإيقاف التمادي والتطاول على العراق شعبا وتاريخا وجغرافيا”.

ودعا المتحدث باسم العراقية من أسماهم العقلاء والحكماء في مجلس الأمة الكويتي بأن “يأخذوا بنظر الاعتبار هذا الموضوع وأن يعملوا جادين على تطويقه قبل أن يتحول إلى قضية شعبية ضاغطة يصعب السيطرة عليها”، بحسب البيان.